1. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    442
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    حكم سياحة الانتحار :
    نوع أخر من أنواع السياحة المحرمة ولكن فى بعض البلاد كسويسرا مباحة حيث يبيح القانون ما يسمونه بالقتل الرحيم فيذهب المرضى لهناك للبحث كما يقولون عن موت هادىء للتخلص كما يزعمون من آلام أمراضهم وهو أمر محرم يتعارض مع كون أسباب القتل هى قتل أخر أو فساد فى البلاد وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة :
    "من أجل ذلك كتبنا على بنى إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد فى الأرض فكأنما قتل الناس جميعا "
    وقال تعالى بسورة النساء:
    "ولا تقتلوا أنفسكم "

  2. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    442
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    حكم سياحة العلاج :
    السفر من أجل العلاج ليس سياحة وإنما هو رحلة بحث عن مزيل للمرض ولا أدرى لماذا أدخله القوم فى أنواع السياحة فسموه السياحة العلاجية مع أنه نوع من العلاج الطبيعى كدفن الجسم فى نوع ما من الرمال للتخلص من ألام العظام وكالاستحمام فى برك مياه أو عيون لها خواص مائية تعالج أمراض الجلد
    هذا السفر مباح للعلاج ما دام يجلب فائدة من باب" تداووا عباد الله فإن الله جعل لكل داء دواء" وإن كان كثير منه يدخل فى باب النصب على عباد الله حيث لا يشفى المعالجون بتلك الوسائل لأن بعض حكومات الدول تعلن عن أن عيون كذا تشفى من مرض كذا والغرض هو جمع أموال الناس فقط والمضحك المبكى أنه فى بلد كمصر الحالية اكتشف القوم بعد عقود أن ما يسمى عيون حلوان حاليا هى مياه مصدرها غالبا مياه الصرف الصحى نتيجة الزحف العمرانى على المنطقة وبعد أن كانت مركزا للشفاء تحولت حلوان لمركز لجلب الأمراض من خلال مصانع الأسمنت التى أقيمت فيها
  3. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    442
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    سياحة الغوص:
    سياحة الغوص يقصد بها مشاهدة الشعاب المرجانية والأسماك والأحياء البحرية وهى مشاهدة ليست لدراسة تلك الأمور دراسة علمية وإنما كما يزعمون متعة المشاهدة ويضاف لتلك السياحة مشاهدة السفن الغارقة والآثار الغارقة وكلها تدخل فى باب التبذير المحرم كما قال تعالى بسورة الإسراء:
    " ولا تبذر تبذيرا "
    حيث يتم شراء أو تأجير لباس الغوص واسطوانات الأكسجين ومركب يقلهم من الشاطىء لمكان تلك الأشياء وهذا المركب يستهلك وقود كما يجب تدريب القوم على الغوص
  4. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    442
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    القرى السياحية :
    بناء القرى السياحية هو ضرب من الجنون فالبلدات فى الإسلام تكون للسكن الدائم حيث يقيم الناس فيها باستمرار لأداء وظائفهم وأداء أحكام الدين وأما أن يتبدل سكان البلدة مئات أو عشرات المرات خلال العام الواحد ويكونون من بلاد أخرى خاصة الكافرة فهو ما يتعارض مع قوله تعالى بسورة التوبة :
    "فسيحوا فى الأرض أربعة أشهر"
    فالكفار ليس لهم دخول بلاد المسلمين سوى مدة معينة من خلال العهد للحج وذلك قبل تحريم دخولهم البيت الحرام نهائيا بقوله تعالى فى نفس السورة :
    "يا أيها الذين أمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد بعد عامهم هذا"
    ومن ثم تحرم زيارة الكفار لبلاد المسلمين إلا لضرورة أوجبها الدين كزيارة والد أو والدة أو ابن أو ابنة كما قال تعالى بسورة لقمان :
    " وصاحبهما فى الدنيا معروفا"
    أو تفاوض على أسرى أو غير ذلك فهم من يصلون بين المسلمين وغيرهم كما قال تعالى بسورة النساء :
    "إلا الذين يصلون إلى قوم بينكم وبينهم ميثاق أو جاءوكم حصرت صدورهم أن يقاتلوكم أو يقاتلوا قومهم ولو شاء الله لسلطهم عليكم فلقاتلوكم فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السلم فما جعل الله لكم عليهم سبيلا"
    أو عملية إغاثة فى كارثة أو نكبة بطلب من تلك الدولة التى بها الكارثة أو النكبة
  5. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    442
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    سياحة الغابات
    نوع من أنواع من سياحة السفارى يقصد منه مشاهدة الحيوانات خاصة وهى تعيش معيشتها اليومية من خلال سيارات مجهزة أو من خلال بيوت خاصة مقامة داخل الغابة للمشاهدة أو من خلال السير بصحبة حرس مسلح
    وسياحة السفارى هى مشاهدة للطبيعة كما هى من خلال معايشة المكان ولكنها لما كانت مجرد مشاهدة أو فرجة فقط فإنها محرمة لأنها تضيع المال كما تضيع الوقت والجهد فهى تدخل فى باب التبذير فى كل النواحى وهو ما حرمه الله تعالى بقوله
    "ولا تبذر تبذيرا "
    سياحة التأمل:
    سياحة التأمل هو نوع من الترف الذى يضحكون به على المجانين الذين يظنون أن التأمل يأتى نتيجة الذهاب لأماكن معينة فى الصحارى والجبال وتشتهر بلاد جنوب شرق آسيا والأردن بهذ النوع من الدجل فالتأمل وهو التفكير والهدوء النفسى ليس له طريق سوى طاعة أى ذكر الله كما قال تعالى بسورة الرعد :
    "ألا بذكر الله تطمئن القلوب "
    سياحة الفضاء
    نوع من السياحة التى يقوم بها المترفون من خلال الصعود لما يسمى جو الفضاء لمشاهدة الأرض من أعلى من خلال المحطة المدارية أو سفن تذهب لتلك المحطة الدولية وكانت تطبق من عقود ماضية من خلال المناطيد فهى تدخل فى باب التبذير فى كل النواحى وهو ما حرمه الله تعالى بقوله تعالى بسورة الإسراء
    "ولا تبذر تبذيرا "
    سياحة الأعمال
    يقال انها حضور المعارض والمؤتمرات والاجتماعات وهى بذلك التعريف ليست سياحة وإنما هى رحلات عمل وتعلم ومن ثم فهى تعطى فائدة علمية ومالية وتنهى أعمالا معلقة
  6. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    442
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    هل السياحة مصدر للدخل القومى؟
    زعم من صنعوا السياحة فى بلادنا أنها مصدر مهم من مصادر الدخل القومى فهل هى مصدر فعلى أم عبء على الاقتصاد القومى؟
    دعونا نتخيل لو أنه سيزور البلد اثنا عشر مليون شخص مليون كل شهر
    دعونا نحسب كميات زيت النفط المستخدم لنقلهم بالسيارات والقطارات والطائرات
    دعونا نحسب كميات زيت النفط المستخدمة لاضاءة الفنادق والقرى السياحية ومعها ما يسمى بالأماكن الأثرية والطرق الخاصة بها فضلا عن تشغيل التكييفات والثلاجات والغسالات والمواقد ..
    دعونا نحسب كميات الطعام التى يستهلكها هذا الكم من البشر مع العلم أن السياح غالبهم إن لم يكن كلهم من الأغنياء والأغنياء غالبا ما يستخدمون كميات من الطعام أضعاف ما يستهلكه الفقراء والمتوسطين
    دعونا نحسب ما يتم استيراده من خامات وآلات وأجهزة وطعام ومشروبات محرمة لإرضاء تلك الأذواق
    دعونا نحسب تكلفة البنية الأساسية من مبانى وطرق وغيرها
    لو حسبت التكلفة الصحيحة فإن السياحة هى عملية خاسرة للدولة وإن كانت مكسبة لأصحاب الفنادق والقرى وغيرهم
    نحن هنا لا نحسب الذنوب الناتجة من السياحة بأشكالها الحالية وهى ما يجب أن يحسبها المسلم من شرب خمور وعرى وزنى فضلا عن نقل الأمراض الخطيرة كمرض نقص المناعة المكتسبة لأن القائمون على السياحة يحسبونها من خلال الجدوى الاقتصادية
    هذا عن الجدوى الاقتصادية ومن ينظرون تلك النظرة الاقتصادية واهمون مثلهم كمثل أصحاب السبت اتخذوا مهنة وأصروا على أنها المهنة الوحيدة المتاحة أمامهم ومن ثم ارتكبوا الذنوب ولم يدروا أن هناك مهن أخرى قد تغنيهم عن مهنة متعلقة بالخوف والأمن فتفجير اعتدائى وهو ما يسمى بالعمل الارهابى خطأ أو توتر سياسى داخل البلد يجعل السياح ينصرفون عن تلك البلد لغيرها ,أمامنا ما يسمى بالحالة المصرية حيث توقفت السياحة تقريبا فيها بسبب التوتر السياسى وبسبب التفجيرات التى غالبا ما تقوم بها السلطة نفسها لتظل موجودة فى الكرسى
    الدولة التى لا تريد التعرض لأزمات بسبب من الخارج كهروب السياح وعدم الشراء منها تعمل على أن تكتفى ذاتيا من الطعام والصناعات الضرورية ومن مصادر الطاقة فساعتها لن تؤثر عليها قلة أو انعدام السياح ولن تؤثر عليها المقاطعة الاقتصادية
    والسياحة واجهة فضلا عن ذلك للأعداء كى يتجسسوا ويقوموا بما يريدون من تجنيد لعملاء من أهل البلد فهى واجهة مشروعة طبقا لقوانين البلاد
  7. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    442
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    سياحة الحج
    المراد بها الذهاب بها للأماكن المقدسة عند أهل الأديان وهى بهذا لا تدخل ضمن السياحة وإنما هى واجب دينى ففى الإسلام هى فرض على من قدر على الذهاب سواء راكبا أو راجلا أى ماشيا وبالقطع السياح لا يمشون وفى هذا قال تعالى بسورة الحج :
    "وأذن فى الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق "
    وقال بسورة آل عمران :
    "ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا"
    ومن ضمن الخبل الحالى اختراع ما يسمونه الحج السياحى وهو على خلاف الحج التابع للحكومات حيث يدفع من يريدون الحج السياحى مبالغ أكثر مما يدفع لقرعة الحج الحكومى