1. hala

    hala عضو نشيط

    424
    98
    28
    الدّولة:
    TUNISIE
    الولاية:
    TUNIS
    المستوى الدّراسي:
    ماجستير
    الاختصاص:
    تاريخ
    المهنة:
    طالبة

    الدرس الثالث : أزمة الثلاثينات الاقتصاديّة

    الموضوع في 'السّنة 4 ثانوي' بواسطة hala, بتاريخ ‏24 ديسمبر 2017.

    الدرس الثالث : أزمة الثلاثينات الاقتصاديّة

    أسباب أزمة الثلاثينات الاقتصاديّة

    اندلعت أزمة الثلاثينات إثر الانهيار المفاجئ لقيمة الأسهم ببورصة وال ستريت بنيويورك وقد كشف هذا الانهيار الاختلالات الماليىة والاقتصادية التي عرفها الاقتصاد الرأسمالي طيلة فترة العشرينات الافراط في الانتاج / قصور الاستهلاك / المظاربة المالية

    زيادة في الانتاج الفلاحي تزامنت مع استرجاع أوروبا أوروبا لمستوى انتاجها وبروز منافسة البلدان الجديدة مما أدي إلى تراجع الصادرات الفلاحية وتكدس الفوائض وانهيار الأسعار

    نمو سريع للانتاج الصناعي( بفضل الثورة الصناعية الثانية تزايد نسق التركز الرأـسمالي وتعصير أساليب الانتاج ) لم يواكبه زيادة قويّة في اللأجور مما أدى إلى كساد الأسواق وتراجع أسعار بعض المنتوجات الهامة كالفولاذ والسيارات

    أدت المضاربة في البورصة إلى ارتفاع كبير في قيمة الأسهم فاق نمو الانتاج الصناعي مما أدى إلى أنهيار قيمتها

    مظاهر الازمة بالولايات المتحدة الامريكيّة

    الأزمة المالية : تجسّمت في :
    انهيار قيمة الأسهم في بورصة وال ستريت بنيويورك خاصة يوم 24 أكتوبر المعروف بالخميس الأسود
    أدى إنهيار البورصة إلى إفلاس مايزيد عن 4000 بنك أمريكي بين 1929 و1931
    ßتحولت الأزمة المالية إلى أزمة اقتصادية واجتماعية
    الأزمة الإقتصادية والاجتماعية : من مظاهرها:

    انهيار الإنتاج الصناعي بنسبة 46% بين 1929 و1932
    تراجع أسعار المواد الصناعيّة بنسبة الثلث والفلاحيّة بنسبة النصف
    إفلاس وغلق عدة مؤسسات صناعية
    إفلاس العديد من الفلاحين وإجبارهم على التفريط في ألراضيهم لفائدة البنوك
    تفاقم البطالة من 1.5 مليون عاطل سنة 1929 إلى 12.6 مليون عاطل سنة 1933
    وضح الحلول المعتمدة في مواجهة الازمة

    الحلول الأوليّة : سياسة سياسة الانكماش النقدي ومن أهم الإجراءات :

    الضغط على المصاريف العامة للحفاظ على توازن الميزانية
    تخفيض الأجور للحد م كلفة الإنتاج
    تشجيع الصادرات
    ßأدت هذه السياسة إلى نتائج عكسيّة تفاقم الأزمة وبالتالي سقوط الحكومات التي طبقتها ( سقوط هوفر بالولايات المتحدة وتعويضه بروزفلت سقوط لافال في فرنسا وتعويضه بالإشتراكي بلوم
    الحلول الكاينيسيّة : نسبة إلى الاقتصادي الانقليزي جون مينار كاينس الذي اعتبر أن الأزمة هي أزمة استهلاك تتطلب تدخل الدولة : وذلك

    انجاز المشاريع الكبرى قصد دفع التشغيل وبالتالي دفع الإستهلاك
    تشجيع التصدير عن طريق خفض قيمة العملة وتحسين القدرة التنافسيّة
    ßأدّت نظريّة كاينس إلى بروز الليبراليّة الجديدة وأحسن مثال لتطبيق هذه السياسة
    " النيوديل" للرئيس الأمريكي روزفلت
    الأنظمة الكليانية في مواجهة الأزمة :

    اعتمدت كل من ألمانيا و إيطاليا واليابان في الأول سياسة الاكتفاء الذاتي لكن هذه السياسة فشلت بسبب قلّة الموارد وضيق السوق الداخليّة فلجأت إلى سياسة التسلح لتشغيل العاطلين ثم التوسع لتحقيق المجال الحيوي وقد أدت هذه السياسة إلى توتر العلاقات الدولية من جديد
    نتائج الازمة

    النتائج الإجتماعية

    تضخم البطالة 30 مليون عاطل سنة 1932

    انتشار مظاهر البؤس الجوع

    ظهور مراكز الأكلات الشعبيّة للعاطلين والملاجئ للمتشردين

    نمو حركة النزوح نحو المدن

    توتر المناخ الاجتماعي بين الأغنياء ووالفقراء البيض والسود الأهالي والمعمرين في المستعمرات

    تديم النقابات وتزايد عدد منخرطيها

    النتائج الاقتصادية

    تنامي النزعة الحمائيّة بالترفيع في قيمة الأداءات الجمركيّة انتشارالقوميّة الاقتصاديّة حرب تجاريّة

    انهيار التجارة العالمية بين 1929 1932 بنسبة الثلثين من حيث القيمة والثلث من حيث الحجم

    تفكك النظام النقدي العاالمي بانهيارقيمة العملات وانقسام العالم إلى مناطق نقديّة منفصلة ومتنافسة ( منطقة الجنيه – منطقة المارك- منطقة الدولار) حرب نقديّة

    النتائج السياسية : دعمت الاحزاب المتطرفة

    أحزاب اليسار( الاشتراكيين والشيوعيين ) التي العاطلين والناقمين على النظام الرأسمالي و أحزاب اليمين ( الفاشيّة والنازيّة) التي لقيت هذه الاحزاب دعما من الطبقات المالكة لأنها وجدت فيها أنظمة قوية قادرة على حماية مصالحها من الخطر الشيوعي

    و فرت الأزمة الأرضية الملائمة لوصول النازيين إلى السلطة بقيادة هتلر

    دعمت الأزمة التناقض الذي أفرزته الحرب العالميّة الاولى بين الدول المنتصرة والدول المنهزمة ودفعت بالدول المنهزمة إلى المطالبة بالمجال الحيوي والتوسع.