1. جلال البحري

    جلال البحري نجم المنتدى

    1,461
    521
    113
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    دراسات معمّقة
    الاختصاص:
    أدب عربي
    المهنة:
    أستاذ

    محور التّجديد في الشّعر العربي شرح نصّ: الخمر و الطّبيعة

    الموضوع في 'شرح نصّ' بواسطة جلال البحري, بتاريخ ‏1 يناير 2013.

    شرح نصّ: الخمر و الطّبيعة
    النصّ

    أما يسُرُّكَ أنَّ الأرضَ زَهْراءُ // و الخمرُ ممكنة، شمْطاءُ عذْراءُ
    ما في قعودِكَ عذْرٌ عن مُعَتَّقَة // كاللّيل وَالدُها، وَالأمّ خَضراءُ
    بادِرْ؛ فإنّ جِنَانَ الكَرْخ مُونقَة ٌ // لمْ تلْتَقِفْها يدٌ للحرْبِ عَصْراءُ
    فيها من الطيْرِ أصنافٌ مُشَتتَّة ٌ // ما بينهنّ، وبين النّطْقِ شَحْنـاءُ
    إذا تَغَنّينَ لا يُبْقِينَ جانِحَة ً، // إلاّ بِهَا طَرَبٌ يُشْفَى بهِ الدّاءُ
    يا رُبَّ منزل خمّارٍ أطَفْتُ به، // و الليلُ حُلَّتُه كالقارِ سوْداءُ
    فقام ذو وفْرَة ٍ من بطْنِ مضْجَعهِ // يميلُ من سكرهِ، والعينُ وَسْناءُ
    فقالَ:منْ أنتَ؟! في رفْقٍ، فقلتُ له: // «بعضُ الكرام!» وَلي في النّعت أسماءُ
    و قلتُ:إنّي نحَوْتُ الخمرَ أخطبُها! // قال:الدراهمَ!..هل للمهرِ إبْطاءُ؟!
    لَمّا تَبَيّنَ أنّي غَيرُ ذي بَخَلٍ، // و ليس لي شُغُلٌ عنها وإبطاءُ
    أتَى بِها قَهْوَة ً كالمِسْك صَافيَة ً //كَدَمْعَة ٍ مَنَحَتْها الْخَدَّ مرْهاءُ
    ما زالَ تاجرها يَسْقي، وأَشْرَبُها // وَعندَنا كاعِبٌ بَيضاءُ، حَسناءُ
    كَمْ قد تَغَنّتْ، وَلا لَوْمٌ يُلِمّ بنا // «دعْ عنكَ لوْمي؛ فإنّ اللّوْمَ إغراءُ»
    أبو نواس
    شرح الأستاذ: جلال البحري
    التقديم:
    خمريّة من خمريّات أبي نواس تندرج ضمن محور: التجديد في الشعر العربي في القرن الثاني للهجرة
    الموضوع:
    إغراء الشاعر المخاطب بمعاقرة الخمرة و مغامرته الخمريّة
    المقاطع:
    حسب معيار المضمون
    - من ب 1 إلى ب 5 : الإغراء بمعاقرة الخمرة
    - البقيّة: مغامرة الشاعر الخمريّة

    المقطع الأوّل: الإغراء بمعاقرة الخمرة
    الخمر / شمطاء / معتّقة: معجم الخمرة
    أ: حرف استفهام
    استفهام إنكاري
    ما: نفي ( بمعنى ليس )
    شمطاء: من اختلط سواد شعرها ببياض
    شمطاء / عذراء: صفة مشبّهة

    يستنكر الشّاعر قعود المخاطب عن شرب الخمرة رغم توفّر الظروف الموضوعيّة لذلك:
    - جمال الطّبيعة
    - توفّر الخمرة العتيقة التّي لم يشربها أحد
    تشبيه
    الأداة: الكاف
    المشبّه: ثمرة العنب
    المشبّه به: اللّيل
    وجه الشّبه: السّواد
    الأمّ خضراء ( مركّب نعتي ) = كرمة العنب

    الشاعر يُسلّط الضوء على الأب و الأمّ و يربطهما باللونيّة: السوداء و الخضراء
    يُلحّ الشّاعر على أصالة الخمرة و رفعة شأنها
    خمرة الشّاعر نموذجيّة و فريدة من نوعها، و هو ما يجعل عدم شربها ضربا من الخسران
    هناك تقاطع بين الخمرة و المرأة عند أبي نواس
    إنّ مفهوم القعود كثيرا ما كان مستعملا في الشّعر العربيّ القديم، إلاّ أنّه كان قعودا عن خوض الحرب بينما تحوّل عند أبي نواس إلى قعود عن شرب الخمرة.
    أبو نواس حافظ على كلمة " القعود "، و لكنّه أفرغها من محتواها القديم و ألبسها محتوى جديد.
    التجديد لا يعني القطع مع الماضي و لكنّه تحوير له و تبديل

    بادر: أمر ( الحثّ و التحريض )
    إنّ: ناسخ حرفي يفيد التأكيد
    الكرخ: منطقة في بغداد ( عاصمة الخلافة العباسيّة )
    جنان: حدائق
    لم: نفي و جزم
    فيها: التفصيل و التعداد
    جنان - طير - أرض: معجم الطّبيعة

    انتقال من العام إلى الخاص و من الكلّ إلى الجزء
    هذا المكان يتميّز بانتشار السلام فيه و انتشار الحدائق الغنّاء
    الطبيعة تغري الإنسان بالبحث عن مواطن اللذّة و الملذّات
    كلّ العوامل مهيّأة للقيام بمغامرة خمريّة يُشبع فيها الشّاعر رغباته

    المقطع الثاني: المغامرة الخمريّة


    اللّيل: إطار زماني
    منزل الخمّار: إطار مكاني
    الشّاعر / صاحب الخمّارة / الجارية: شخصيّات
    أطفت / قام: أفعال ( حركة-------------- أحداث )
    توفّر مقوّمات القصّ في هذا النصّ ( الزمان - المكان - الشخصيّات - الأحداث )
    النصّ ذو بنية قصصيّة
    البنية القصصيّة تضفي على الشعر حركيّة و ديناميكيّة
    رُبّ: حرف جرّ ( التكثير + التعظيم )
    أطفت: معجم ديني

    إنّ استعمال المعجم الدينيّ وظيفيّ هنا، فمنزل الخمّار عند أبي نواس يُعادل الطوافُ حوله الطّواف حول الكعبة
    يرتقي أبو نواس بالخمرة إلى مصاف المقدّس
    تشبيه
    المشبه: الليل
    المشبه به: القار ( مادة سوداء تطلى بها السفن والجمال وغيرها . وتعرف بـ « الزفت » )
    وجه الشبه: شدّة السواد

    قيام الليل يكون عادة للعبادة ( الصلاة )
    قيام الليل عند الشاعر مرتبط بإدراك الخمرة
    الخمرة تستحقّ ركوب الأهوال من أجل إدراكها: القيام بمغامرة غير محسوبة النتائج
    في رفق: مركّب بالجرّ: حال
    بعض الكرام: مركّب إضافي

    قد يكون هذا الطواف حول منزل الخمّار من باب الحذر و الخشية و الاحتياط ( الخوف من الرقيب )
    يتدعّم هذا المعنى بـ:
    - صوت صاحب الخمارة: الرقة + اللّين
    - إخفاء الشّاعر لاسمه ( بعض الكرام )
    مغامرة الشاعر الخمريّة تناقض قيم المجتمع في ذلك العصر ( القيم الإسلامية ) و هو ما يزيد خطورتها
    هي مغامرة من أجل إدراك الممنوع ( الخروج عن قيم الجماعة )
    فقال... فقلت له: نمط الكتابة = الحوار
    وظائف الحوار:
    - الوظيفة الإخباريّة
    - الوظيفة التعبيريّة
    - الوظيفة التأثيريّة
    - الوظيفة الإنشائيّة الجمالية
    آخر تعديل: ‏19 نوفمبر 2014
    نزيهة جبر و mouhamed hassen معجبون بهذا.
  2. Sweety Girl

    Sweety Girl عضو

    76
    11
    8
    الدّولة:
    Tunisie
    الولاية:
    Tataouine
    المستوى الدّراسي:
    ثانوي
    الاختصاص:
    Science expérimentale 3
    المهنة:
    élève
    أستاذ شكراااا جزيلا على الشرح بالفعل أفدتني كثيرااا و الله يجازيك خير انشاء الله
    أعجب بهذه المشاركة هhiba ben khelil
  3. جلال البحري

    جلال البحري نجم المنتدى

    1,461
    521
    113
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    دراسات معمّقة
    الاختصاص:
    أدب عربي
    المهنة:
    أستاذ
    هذا هو هدفنا صديقتي العزيزة
    و ننتظر منك مشاركات كثيرة حتى نستفيد


    هكذا تكتب: " إن شاء الله "
    --------------------------------------------

    " جاء في كتاب ( شذور الذهب ) .. لابن هشام ..
    إن معنى الفعل إنشاء : من انشأ ينشئ ، أي إيجاد
    ومنه قول الله تعالى ((إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء )) ( آية 35 ) من سورة الواقعة ..
    أي أوجدناها إيجادا ..
    فمن هذا المنطلق يتبين لنا أننا لوكتبنا ( إنشاء الله ) .
    يعني كأننا نقول إننا أوجدنا الله _ تعالى الله علوا كبيرا _ وهذا غير صحيح ..
    أما الصحيح .. هو أن نكتب ( إن شاء الله ) ..
    فإننا بهذا اللفظ نحقق هنا إرادة الله عز وجل ..
    فقد جاء في معجم ( لسان العرب ) ..
    إن معنى الفعل شاء : أراد ، فالمشيئة هنا هي الإرادة ..
    فعندما نكتب (( إن شاء الله )) كأننا نقول .. بإرادة الله نفعل كذا.
    ومنه قول الله تعالى (( وَمَا تَشَاؤُونَ إِلأَ أن يَشَاء اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا )) (الآية 30 ) من
    سورة الإنسان ..
    فهناك فرق بين الفعلين ( أنشأ أي أوجد ) و الفعل ( شاء أي أراد ) ..
    فيجب علينا كتابة ( إن شاء الله ) مفرقة ،
    و تجنب كتابة ( إنشاء الله ) للأسباب المذكورة سابقاً "
  4. Sweety Girl

    Sweety Girl عضو

    76
    11
    8
    الدّولة:
    Tunisie
    الولاية:
    Tataouine
    المستوى الدّراسي:
    ثانوي
    الاختصاص:
    Science expérimentale 3
    المهنة:
    élève
    شكراااا للافادة الا أن الكي بورد متاعي لم أستطع كتابتها جيدا انما أعرف هذا
    إنشاء الله :)
  5. جلال البحري

    جلال البحري نجم المنتدى

    1,461
    521
    113
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    دراسات معمّقة
    الاختصاص:
    أدب عربي
    المهنة:
    أستاذ
  6. 1996

    1996 ضيف جديد

    1
    0
    1
    الدّولة:
    tunis
    الولاية:
    tunis
    المستوى الدّراسي:
    ثانوي
    الاختصاص:
    informatique
    المهنة:
    info
    أستاذ شكراً جزيلا mnew17
  7. هhiba ben khelil

    هhiba ben khelil ضيف جديد

    1
    0
    1
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بن عروس
    المستوى الدّراسي:
    ثانوي
    الاختصاص:
    شعبة الآداب
    المهنة:
    ليس لدي مهنة
    شكرا لقد افادتني حقاً