1. salma

    salma عضو مهمّ

    991
    134
    43
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    نابل
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    علوم
    المهنة:
    طالبة: عربية

    عالم الطّفل خوف الطفل وأخطاء الوالدين في علاجه

    الموضوع في 'فضاء المجتمع' بواسطة salma, بتاريخ ‏30 مارس 2014.

    خوف الطفل وأخطاء الوالدين في علاجه
    انعدام الخوف في طفل ما قد يكون نادراً للغاية ، وهو يرجع عادة الى قلة ادراكه كما هو الحال في ضعاف العقول الذين لا يدركون مواقف الخطر او الضرر ، فقد يمسك البالغ ضعيف العقل ثعباناً ، او يضع يده في مكان يصيبه بضرر لعدم تقديره لخطورة مثل هذه المواقف .
    كما أن الطفل الصغير رغم ذكائه قد يقدم على الثعبان ظنّاً منه أنه لعبة يمكنه ان يتسلى بها غير مدرك الضرر الذي قد يلحقه منه ، لكن هذا الطفل يستجيب باتصال الخوف للمواقف نفسها في سن الخامسة او السادسة ، وكثيراً من الآباء والأمهات من يستنكف أن يشعر ابناؤهم بالخوف خشية ان يشب على هذه العادة ، مثل هؤلاء الوالدين غير الواقعيين ينظرون الى مخاوف الأطفال كأنها قصور في إدراك الطفل . وبذلك يقمعون انفعالات الخوف التي تظهر على ابنائهم اعتقاداً منهم ان ذلك كفيل باستئصالها ، ان هذا الاسلوب يزيد مخاوف الاطفال ويعقد شخصياتهم وهؤلاء الاباء والامهات عاجزون عن فهم نفسية الطفل ومشاعره ومخاوفه الطبيعية وقد نسوا أنهم مرّوا بالانفعالات نفسها في طفولتهم.
    وقد يلجأ بعض الآباء والامهات لعلاج خوف الطفل بالسخريّة منه ، أو إثارة ضحك أفراد الأسرة عليه بسبب مخاوفه ، وقد يتخذ الأخوة هذه المخاوف وسيله للتسلية والضحك على حساب مشاعر الطفل المسكين. بل قد يلجأون الى تخوفيه بما يخاف منه فيعقّدون بذلك شخصيته ، كما تسوء علاقته بوالديه وبأفراد أسرته ، وقد يلجأ بعض الآباء والأمهات والمربّون الى تخويف الطفل لدفعه لعمل معين او لمنعه من عمل معين او إلزامه بالسكوت او مذاكرة دروسه ، وكثيرا ما يقال للطفل في الحضانة أنه سيوضع في حجرة الفئران او أن الغول سيخطفه ، أو القطط ستأكله إلى غير ذلك من الأقوال الشائعة لضمان هدوئه . وبعض الآباء والامهات ينزع الى فرض سلطته المطلقة على اطفاله فيخيفهم بالطبيب ، أو بالمدرّس في المدرسة ، أو بالشغل ، وبعض الامهات يلجأن الى تخويف الطفل لينام في ساعة محددة ، فيهددونه بالغولة ، أو بالعفريت وينسى هذا البعض أن ذلك يجعل الطفل يميل إلى الانطواء حول الذات ويجبر مخاوفه في مرارة وضيق .
    أن تربية الاباء والامهات لتعليمهم أساليب التربية وفنونها ينبغي أن تسبق تربية الابناء ، إذ يجب أن يعرفوا الخصائص النفسيّة لكل مرحلة من مراحل ابنائهم وسبل التعامل معهم في كل مرحلة.

    منقول