1. محمد المسلم

    محمد المسلم عضو نشيط

    336
    346
    63
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    سيدي بوزيد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربيّة
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانويّ

    مقالات فكريّة و حضاريّة لنجدّد مجد أمّتنا

    الموضوع في 'فضاء الفكر' بواسطة محمد المسلم, بتاريخ ‏15 مايو 2014.

    الفلك
    أهمّ العلوم والفنون التي برع فيها العرب المسلمون


    علم الفلك

    عرف العلماء المسلمون علم الفلك وتعمقوا فيه وطوروه، فعرفوا المواقيت الزمانية والمكانية، وحددوا جهة القبلة ومواقع البلاد الإسلامية حسب خطوط الطول ودوائر العرض.

    الكيمياء

    ا

    يعتبر جابر بن حيان رائداً في الكيمياء، وذلك لكونه مسؤولاً عن إدخال المنهج العلمي التجريبي في وقت مبكر في هذا المجال، فضلاً عن اختراعه للإنبيق والمقطرة والمعوجة والعمليات الكيميائية للتقطير النقي والترشيح والتسامي والتبلور والتنقية والأكسدة والتبخر.​

    كان الكندي أول من دحض دراسة الكيمياء التقليدية ونظرية تحويل الفلزات، وتلاه في ذلك أبو الريحان البيروني وابن سينا وابن خلدون.​

    كان الرازي أول من أثبت، باستخدام طريقة تجريبية، خطأ نظرية أرسطو للعناصر الكلاسيكية ونظرية جالينوس عن تكوين جسم الإنسان وذلك في كتابه "شكوك حول جالينوس".​

    وقدم نصير الدين الطوسي إصداراً مبكراً لقانون حفظ الكتلة، مشيرا إلى أن جسم المادة قابل للتغير، ولكنه لا يستطيع أن يفنى.​

    يعتبر الكسندر فون همبولت وويل ديورانت الكيميائيين المسلمين في العصور الوسطى، أنهم مؤسسي الكيمياء.
    الرياضيا
    الرّياضيات

    من بين انجازات علماء الرياضيات المسلمين خلال هذه الفترة, تطوير علم الجبر والخوارزميات وذلك بواسطة عالم الرياضيات العربي المسلم محمد بن موسى الخوارزمى ، واختراع علم المثلثات الكروية، وإضافة العلامة العشرية إلى الأرقام العربية، واكتشاف جميع وظائف علم المثلثات بالإضافة إلى الوظيفة السينية، ومقدمة الكندى في تحليل الشفرات وتحليل التردد، ومقدمة الكرجي في حساب التفاضل والتكامل والإثبات عن طريق الحث الرياضي، وتطوير ابن الهيثم للهندسة التحليلية ووضعه لأقدم صيغة عامة لحساب التفاضل والتكامل المتناهي في الصغر والذي لا يتجزأ، وبداية الهندسة الجبرية بواسطة عمر الخيام، والتفنيدات الأولى من نصير الدين الطوسي للهندسة الإقليدية والمسلمة المتوازية، وأول محاولة من صدر الدين في الهندسة الغير الإقليدية، وتطوير علم الجبر الرمزي بواسطة أبو الحسن علي بن محمد القلصدي، والعديد من التطويرات الأخرى في الجبر والحساب وحساب التفاضل والتكامل والترميز والهندسة ونظرية الأعداد وعلم المثلثات.

    الطبّ

    الط

    كان الطب الإسلامي نوعاً من أنواع الكتابة الطبية التي تأثرت بالعديد من الأنظمة الطبية المختلفة. فقد كان لأعمال الأطباء اليونانيين والرومان القدماء مثل أبقراط ودايوسكوريدس وسورانوس وسلسوس وجالينوس، تأثير دائم على الطب الإسلامي.​

    أيضاً قدم الأطباء المسلمون مساهمات متميزة كثيرة في الطب، وذلك في التشريح والطب التجريبي وطب العيون والأمراض والعلوم الصيدلانية والفيزيولوجيا والجراحة، الخ.​

    كما أنشؤوا أوائل المستشفيات المتخصصة، بما في ذلك أول مدارس طبية ومستشفيات للأمراض النفسية.​

    وقد كتب الكندي "رسالة في معرفة قوى الأدوية المركبة"، والذي أظهر أول تطبيق للقياس الكمي والرياضيات في الطب والصيدلة، مثل المقياس الرياضي لقياس قوة الأدوية والتنبؤ بأخطر أيام المرض لدى الشخص المصاب.​

    واكتشف الرازي الحصبة والجدري، وفي كتابه "شكوك حول جالينوس"، أثبت خطأ نظرية جالينوس للأخلاط.​

    ساعد أبو القاسم في إرساء أسس الجراحة الحديثة، وذلك في "كتاب التصريف"، والذي اخترع فيه العديد من الأدوات الجراحية، بما في ذلك الأدوات الأولى التي تخص المرأة، فضلا عن الاستخدامات الجراحية للخيوط الجراحية والملقط والضمد والإبر الجراحية والمشرط والمجرفة والضام والملعقة الجراحية والصوت والخطاف الجراحي والقضيب الجراحي والمناظير ونشر العظام.​

    وأحدث ابن الهيثم تقدما هاما في جراحة العيون ، كما شرح بشكل صحيح وللمرة الأولى عملية الإبصار والإدراك البصري وذلك في كتابه "كتاب البصريات".​

    وقدم العالم الفارسي ابن سينا الطب التجريبي واكتشف الأمراض المعدية وابتكر الحجر الصحي وتجربة الأدوية، ووصف العديد من مواد التخدير والعقاقير الطبية والعلاجية، وذلك في كتابه "القانون في الطب".​

    ساعد ابن سينا في إرساء أسس الطب الحديث وذلك من خلال كتابه "القانون في الطب"، والذي كان مسؤولا عن إدخال التجريب المنظم والكمي في علم وظائف الأعضاء، واكتشاف الأمراض المعدية وإدخال الحجر الصحي للحد من انتشارها، وإدخال الطب التجريبي، والعلاج المبني على الأدلة، وتجربة الأدوية، والتجارب العشوائية المحكومة، واختبارات الفعالية، والصيدلة السريرية، والوصف الأول للبكتيريا والكائنات الفيروسية، والتمييز بين التهاب الأنسجة الصدرية والتهاب الغشاء الرئوي، والطبيعة المعدية لمرض السل، وانتشار الأمراض عن طريق المياه والتربة، والاضطرابات الجلدية، والأمراض المنقولة جنسيا، والانحرافات، والأمراض العصبية، واستخدام الثلج لعلاج الحمى، والفصل بين الطب وبين علم الصيدلة.​

    وكان ابن زهر أول جراح تجريبي معروف، فقد كان مسؤولاً عن إدخال الأسلوب التجريبي في الجراحة وذلك في القرن الثاني عشر. كما أنه كان أول من قام بالاختبارات على الحيوانات لتجربة العمليات الجراحية قبل تطبيقها على المرضى من البشر.​

    كما أجرى أول تشريح للجثة بعد الوفاة وذلك على البشر والحيوانات.​

    وضع ابن النفيس أسس علم وظائف الأعضاء الدوري، كما أنه كان أول من وصف الدورة الدموية الرئوية والدورة الدموية للشريان التاجي، والتي تشكل الأساس لنظام الدورة الدموية، والذي اعتبر بسببه "أعظم فيزيولوجي في العصور الوسطى". كما وصف أيضاً المفهوم المبكر لعملية الأيض، ووضع نظم جديدة للفيزيولوجيا وعلم النفس لتحل محل نظم ابن سينا وجالينوس ونقد العديد من نظرياتهما الخاطئة بشأن الخلاط والنبض والعظام والعضلات والامعاء والحواس والقنوات الصفراوية والمريء والمعدة، الخ.​

    ورفض ابن اللبودى نظرية الخلاط، واكتشف أن الجسم والحفاظ عليه يعتمد حصرياً على الدم، وأن المرأة لا يمكنها إنتاج الحيوانات المنوية، وأن حركة الشرايين لا تعتمد على حركة القلب، وأن القلب هو أول عضو يتم تشكله في جسم الجنين، وأن العظام المكونة للجمجمة يمكن أن تتحول إلى أورام.​

    كما اكتشف ابن خاتيمة وابن الخطيب أن الأمراض المعدية تسببها الكائنات الحية الدقيقة التي تدخل جسم الإنسان.​

    وقام منصور بن الياس برسم مخططات شاملة لهيكل الجسم، والجهاز العصبي والدورة الدموية.
    الفيزياء
    الف

    بدأت دراسة الفيزياء التجريبية مع ابن الهيثم، وهو أحد رواد علم البصريات الحديث، وقد أدخل المنهج العلمي التجريبي وقام باستخدامه ليحدث تغيير جذري في فهم ورؤية الضوء وذلك في كتابه "كتاب البصريات" والذي تم وضعه جنبا إلى جنب في المرتبة مع كتاب اسحق نيوتن "المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعية" باعتباره واحد من أكثر الكتب تأثيرا في تاريخ الفيزياء، وذلك لقيامه بعمل ثورة علمية في مجال البصريات والإدراك البصري.​

    وسرعان ما تم إدخال المنهج العلمي التجريبي في الميكانيكا من قبل البيروني، وتم اكتشاف مؤشرات مبكرة لقوانين نيوتن في الحركة من قبل العديد من العلماء المسلمين.​

    قانون القصور الذاتي، والمعروف باسم قانون نيوتن الأول للحركة، ومفهوم الزخم قد تم اكتشافهما من قبل ابن الهيثم وابن سينا.​

    تم اكتشاف التناسب بين القوة والتسارع، وهو ما يعتبر "القانون الأساسي لعلم الميكانيكا الكلاسيكية" والذي يمثل مؤشر لقانون نيوتن الثاني للحركة، من قبل هبة الله أبي البركات البغدادي، في حين أن مفهوم رد الفعل، والذي يمثل مؤشر لقانون نيوتن الثالث للحركة، قد تم اكتشافه من قبل ابن باجة.​

    وتم وضع نظريات تمثل مؤشرات لقانون نيوتن في الجاذبية الكونية من قبل جعفر محمد بن موسى بن شاكر وابن الهيثم وعبدالرحمن الخزيني.​

    وقد أثريت المعالجات الرياضية للتسارع والتي قام بها غاليليو غاليلي، وأيضاً مفهومه للدفعة، وذلك من خلال التعليقات التي قام بها ابن سينا وابن باجة على فيزياء أرسطو، فضلا عن المدرسة الأفلاطونية الحديثة في الإسكندرية، والتي يمثلها جون فيلوبوناس.

    البيولوجيا

    قام العلماء المسلمون بالعديد من التطورات الأخرى في مجال البيولوجيا (علم التشريح وعلم النبات والتطور والفيزيولوجيا وعلم الحيوان)، وعلوم الأرض (الأنثروبولوجيا وعلم رسم الخرائط والجيوديسيا والجغرافيا والجيولوجيا)، وعلم النفس (علم النفس التجريبي والطب النفسي وعلم النفس البدني والعلاج النفسي)، والعلوم الاجتماعية (الديموغرافيا والاقتصاد وعلم الاجتماع والتاريخ والتأريخ).​

    ومن العلماء المسلمين المشهورين خلال العصر الذهبي للإسلام يذكر الفارابي (عالم موسوعي) والبيروني (عالم موسوعي وكان واحدا من العلماء المبكرين في الانثروبولوجيا ورائدا في الجيوديسيا)، ونصير الدين الطوسي (عالم موسوعي)، وابن خلدون (الذي يعتبر رائداً في علوم اجتماعية عديدة مثل الديموغرافيا والاقتصاد والتاريخ الثقافي والتأريخ وعلم الاجتماع)، وآخرين.
    الهندسة المعماريّة

    وكان المعمار الإسلامي بعتمد علي النواحي التطبيقية لعلم الحيل وهذا يتضح في إقامة المساجد والمآذن والقناطر والقباب والسدود فلقد برع المسلمون في تشييد القباب الضخمة ونجحوا في حساباتها المعقدة التي تقوم علي طرق تحليل الإنشاءات القشرية. فهذه الإنشاءات المعقدة والمتطورة من القباب مثل قبة الصخرة في بيت المقدس وقباب مساجد الأستانة(تركيا حالياً) ودمشق والقاهرة وحلب والأندلس والتي تختلف اختلافا جذرياً عن القباب الرومانية وتعتمد اعتمادا كليا علي الرياضيات المعقدة. فلقد شيد البناؤن المسلمون المآذن العالية والطويلة والتي تختلف عن الأبراج الرومانية. لأن المئذنة قد يصل ارتفاعها إلى سبعين مترا فوق سطح المسجد.وأقاموا السدود الضخمة أيام العباسيين والفاطميين وفي الشام والأندلسيين فوق الأنهار كسد النهروان وسدود عديدة في سوريا . كما أقاموا سور مجري العيون بالقاهرة وقناطر وسواقى المياة في حماة التي لا مثيل لها في العالم. وكانت هناك سواقي في بعض البلاد الإسلامية تدار بالحيوانات لتروي المزارع والحقول أو السواقي التي تدور بقوة الماء ترفع المياه لعشرة أمتار ليتدفق في القناة فوق السور وتسير بطريقة الأواني المستطرقة كما هو الحال بالسواقي الضخمه (النواعير) على نهر العاصي في حماه وسط سوريا. تتميز الحضارة الإسلامية بالتوحيد والتنوع العرقي في الفنون والعلوم والعمارة طالما لاتخرج عن نطاق القواعد الإسلامية. ففي العمارة بنى ابو جعفر المنصورى الخليفة العباسي، على نهر دجلة عاصمته بغداد سنة (145- 149 هـ) على شكل دائري، وهو اتجاه جديد في بناء المدن الإسلامية، لأن مـعظم المدن الإسلامية، كانت إما مستطيلة كالفسطاط، أو مربعة كالقاهرة، أو بيضاوية كصنعاء . ولعل السبب في ذلك يرجع إلى أن هذه المدن نشأت بجوار مرتفعات حالت دون استدارتها. ويعتبر تخطيط المدينة المدورة (بغداد)، ظاهرة جديدة في الفن المعماري الإسلامي ولاسيما في المدن الأخرى التي شيدها العباسيون مثل مدينة سامراء وما حوته من مساجد وقصور خلافية فخمة. وظهرت مدن تاريخية في ظلال الحكم الإسلامي كالكوفة والبصرة وبغداد والقاهرة والرقة والقطائع والقيروان وفاس ومراكش والمهدية والجزائر وغيرها. كما خلفت الحضارة الإسلامية مدنا متحفية تعبر عن العمارة الإسلامية كإستنبول بمساجدها والقاهرة ودمشق بعمائرها الإسلامية وحلب وحمص وبخارى وسمرقند ودلهى وحيدر اباد وقندهار وبلخ وترمذ وغزنة وبوزجان وطليطلة واشبيلية وقرطبة وسراييفو وأصفهان وتبريز ونيقيا والقيروان والحمراء وغيرها من المدن الإسلامية. وكان تخطيط المدن سمة العمران في ظلال الخلافة الإسلامية التي امتدت من جتوب الصبن حتي تخوم جنوب فرنسا عند جبال البرانس. وكانت المدن التاريخية متاحف عمرانية تتسم بالطابع الإسلامي. فكانت المدينة المنورة قد وضع النبي أساسها العمراني والتخطيط حيث جعل مسجده في وسط المدينة ،وألحق به بيته وجعلها قطائع حددلها إتساع شوارعها الرئيسية. وكلها تتحلق حول مسجده. وجعل سوقها في قلب مدينته. لتكون بلد جنده. وعلى نمط مدينة رسول الله في الإسلام أقيمت مدن الكوفة والفسطاط لتكون أول بلدة إسلامية بأفريقيا. وقد أقامها غمرو بن العاص كمدينة جند فجعل مسجده في قلبها وبجواره دوواين الجند ودار الإمارة. وكذلك كانت مدينة القيروان بشمال أفريقيا.وكان التخطيط العمراني له سماته الشرعية حيث تشق الشوارع بالمدينة الإسلامية تحت الريح لمنع التلوث وتقام الورش تحت خارج المدينة لمنع الإقلاق. وكان تمنح تراخيص للبناء بحيث يكون المبني من طابق أو طابقين. والأسواق كانت مسقوفة لمنع تأثير الشمس .​

    كان لكل سوق محتسب لمراقبة البيع والأسعار وجودة البضائع والتفتيش علي المصانع للتأكد من عدم الغش السلعي والإنتاجي.وبكل مدينة أو بلدة كانت تقام الحمامات العامة لتكون مجانا. وكان لها مواصفات وشروط متفقط متبعة.وكان يتم التفتيش علي النظافة بها واتباع الصحة العامة. حقيقة كانت الحمامات معروفة لدي الإغريق والرومان، لكنها كانت للموسرين. والعرب أدخلوا فيها التدليك كنوع من العلاج الطبيعي. واقاموا بها غرف البخار (السونا).والمسلمون أول من أدخلوا شبكات المياه في مواسير الرصاص أو الزنك إلى البيوت والحمامات والمساجد.. وقد أورد كتاب "صناعات العرب" رسما وخرائط لشبكات المياه في بعض العواصم الإسلامية. ومعروف أن الكيميائيين العرب قد اخترعوا الصابون . وصنعوا منه الملون والمعطر وانتشرت صناعته في حلب وطرابلس . وكان في كل حمام مدلك مختص. وآخر للعناية باليدين. والقدمين وبه حلاق للشعر كما كان يلحق به مطعم شعبي. وقد قدر عدد الحمامات في بغداد وحدها في القرن الثالث الهجري (955 م) حوالي عشرة آلاف حمام وفي مدن الاندلس الأموية أضعاف هذا العدد.​

    ويعتبر المسلمون المسجد بيتا من بيوت الله حيث يؤدي به شعائر الخمس صلوات وصلاة الجمعة التي فرضت علي المسلمين ويقام فيه تحفيظ القرآن. وبكل مسجد قبلة يتوجه كل مسلم في صلاته لشطر الكعبة بيت الله الحرام. وأول مسجد أقيم في الإسلام(مسجد قباء) مسجد الرسول بالمدينة المنورة. وكان ملحقا به بيته. وانتشرت إقامة المساجد كبيوت لله في كل أنحاء العالم ليرفع من فوق مآذنها الآذان للصلاة. وقد تنوعت في عمارتها حسب طرز العمارة في الدول التي دخلت في الإسلام. لكنها كلها موحدة في الإطار العام ولاسيما في اتجاه محاريب القبلة بها لتكون تجاه الكعبة المشرفة. وبكل مسجد يوجد المنبر لإلقاء خطبة الجمعة من فوقه. وفي بعض المساجد توجد أماكن معزولة مخصصة للسيدات للصلاة بها. وللمسجد مئذنة واحدة أو أكثر ليرفع المؤذن من فوقها الآذان للصلاة وتنوعت طرزها. وبعض المساجد يعلو سقفها قبة متنوعة في طرزها المعمارية.​

    وفي المساجد نجد المحراب علامة دلالية لتعيين اتجاه القبلة (الكعبة). وهذه العلامة على هيئة مسطح أو غائر(مجوف) أو بارز.والمسلمون استعملوا المحاريب المجوفة ذات المسقط المتعامد الأضلاع. أو المسقط النصف دائري. وقداختيرت الهيئة المجوفـة للمحراب لغرضين رئيسين هما، تعيين اتجاه القبلة، وتوظيف التجويف لتضخيم صوت الإمام في الصلاة ليبلغ المصلين خلفه في الصفوف. وكانت تجاويف المحاريب تبطن وتكسى بمواد شديدة التنـوع كالجص والرخام والشرائط المزخرفة بالفسيفساء أو المرمر المزخرف.ونري المحاريب التي شيدها المماليك في مصر والشام من أبدع المحاريب الرخامية، حيث تنتهي تجويفة المحراب بطاقية على شكل نصف قبـة مكسوة بأشرطة رخامية متعددة الألوان. وأبرع الفنانون المسلمون في استخدام مختلف أنواع البلاطات الخزفية لتغشية المحاريب أما الخزافون في الشرق، فقد إساخدموا استخداموا بلاطات الخزف ذات البريق المعدني والخزف الملون باللون الأزرق الفيروزي. وقد حفلت المحاريب بالكتابات النسخية التي تضم آيات من القرآن، بجانب الزخارف النباتية المميزة بالتوريق والأرابيسك. كما استخدمت فيها المقرنصات الخزفية لتزيين طواقي المحاريب. وجرت العادة وضع المحراب في منتصف جدار القبلة بالضبط ليكون محوراً لتوزيع فتحات النوافذ على جانبيه بالتوازن.​

    و المئذنة(المنارة) الملحقة ببنايات المساجد لها سماتها المعمارية.و تتكون من كتلة معمارية مرتفعة كالبرج وقد تكون مربعة أو مستديرة أو بها جزء مربع وأعلاها مستدير. وبداخلها سلم حلزوني (دوار) يؤدي إلي شرفة تحيط بالمئذنة ليؤذن من عليها المؤذن وليصل صوته أبعد مدى ممكن. والمآذن المملوكية تتكون من جزء مربع ثم جزء مثمن ثم جزء مستدير بينهم الدروات ويعلوها جوسق ينتهى بخوذة يثبت بها صوارى تعلق بها ثرايات أو فوانيس. ومئذنة مدرسة السلطان الغورى بالقاهرة، أقيم في طرفها الغربي منار مربع يشتمل على ثلاثة أدوار يعلو الدور الثالث منها أربع خوذ كل خوذة منها في دور مستقل، ومحمولة على أربعة دعائم وبكل خوذة ثلاث صوارى لتعليق القناديل أو الثريات ومأذن دمشق المتنوعة في مساجد وجوامع دمشق التاريخية بين الطراز الأموى والمملوكي والايوبى وفي الجامع الاموى حيث ترتفع أقدم مأذنة في الإسلام.

    فنّ التصوير

    أي رسم الإنسان والحيوان. فبالرغم من أن بعض علماء المسلمين الأولين، اعتبروه مكروهاً، إلا أنهم لم يفتوا بتحريمه أيام خلفاء بني أمية وبني العباس. فقد ترخصوا في ذلك حيث خلفوا صورا آدمية متقنة على جدران قصورهم التي اكتشفت آثارها في بادية الشام في سوريا مثل قصر الحير الشرقي وقصر الحير الغربي وقصر بن وردان وفي شرق الأردن وسامراء، أو في الكتب العربية الموضحة بالصور الجميلة التي رسمها المصورون المسلمون كالواسطي وغيره، في مقامات "الحريري " وكتاب "كليلة ودمنة التصوير في الفن الإسلامي وفن التصوير اقتصر أول الأمر على رسوم زخرفية لمناظر آدمية وحيوانية رسمت بالألوان على جدران بعض قصور الخلفاء والأمراء كما يري في إطلال قصور الشام وقصير عمرو وبصرى وسامراء ونيسابور وغيرها، غير أن التصوير في الفنون الإسلامية اكتشف مجاله الحقيقي في تصوير المخطوطات منذ القرن الثالث الهجري – التاسع الميلادي – ومن أقدم المخطوطات المصورة مخطوطة في علم الطب محفوظة بدار الكتب المصرية بالقاهرة وأخرى لكتاب مقامات الحريري ومحفوظة بالمكتبة الأهلية في باريس وهما مزدانتان بالرسوم والصور وتمت كتابتها وتصويرها في بغداد سنة 619 – 1222- وكانت فارس قد تولت ريادة فن التصوير الإسلامي إبان العصر السلجوقي ونهض نهضة كبيرة في عصر المغول في أواخر القرن السابع حتى منتصف القرن الثامن -الثالث عشر والرابع عشر الميلادي – وكان أشهر المخطوطات المصورة (جامع التواريخ) للوزير رشيد الدين في أوائل القرن السابع الهجري والشاهنامة للفردوسي التي ضمت تاريخ ملوك الفرس والأساطير الفارسية والمخطوطات المصورة في بغداد لكتاب كليلة ودمنة.وكان الأسلوب الفني في صور هذه المخطوطات المغولية متأثرا إلى حد كبير بالأسلوب الصيني سواء من حيث واقعية المناظر أو استطالة رسوم الأجسام أو اقتضاب الألوان.وأخذ فن التصوير الإيراني ينال شهرة عالمية في العصر التيموري وبخاصة في القرن التاسع الهجري – الخامس عشر الميلادي - وقد ظهرت فيه نخبة من كبار الفنانين الذين اختصوا بتصوير المخطوطات مثل خليل وأمير شاهي وبهزاد ويتميز التصوير الإيراني بصياغة المناظر في مجموعات زخرفية كاملة تبدو فيها الأشكال كعناصر تنبت من وحدة زخرفية وتتجمع حولها أو تمتد وتتفرع مع حرص المصورين على ملاحظة الطبيعة ومحاولاتهم محاكاتها والتعبير عن مظاهر الجمال والحركة فيها بسمائها ونجومها وأقمارها وبما تحتويه من جبال ووديان وأشجار وأزهار وبما فيها من رجال ونساء وأطفال وطيور وحيوان. وكانت العلاقة قوية بين الشعر والتصوير حيث كان التصوير نوعا من الموسيقى والمصور أشبه بالملحن لكتاب الشاعر. فكان يضع الشعر المكتوب في أشكال محسوسة ليطبع التفكير والخيال بنوع من الحقيقة والحركات المتنوعة. مما يجعله يعبر في ألوانه عن هذه الروح الموسيقية وتلك الحساسية الشاعرية. فكانت الألوان تمتزج في صوره امتزاجا عجيبا بين الزهاء والهدوء وتنسجم انسجام الألحان في المقطوعة الموسيقية بحيث تختلف الألوان في الصورة الواحدة وتتعدد. كما تختلف فيها درجات اللون الواحد الذي ينبثق من صفاء السماء وينعكس فيه أشعة الشمس الذهبية الصافية. فالتصوير الإيراني كان فنا تعبيريا عن الشاعرية والعاطفة من خلال تسجيل ما في الطبيعة من حقائق جذابة وما في القلوب من خيال أخاذ ونغمات دفينة..

    منقول
    المصدر:http://vb.arabseyes.com/t442929.html


    الوفاء الدّائم ،tunisian otaku و salma معجبون بهذا.
  2. salma

    salma عضو مهمّ

    987
    115
    43
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    نابل
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    علوم
    المهنة:
    طالبة
    حضارة عريقة لم يحافظ عليها أهلها
    سمر ،tunisian otaku و محمد المسلم معجبون بهذا.
  3. محمد المسلم

    محمد المسلم عضو نشيط

    336
    346
    63
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    سيدي بوزيد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربيّة
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانويّ
    سبب نكستنا أختنا الفاضلة حكّامنا وملوكنا فتبّت كلّ أيديهم
    سياسات اِقتصاديّة باليّة،
    مناهج تربويّة مُفرغة
    تعجز عن إنتاج متعلّمين قادرين على الإبداع والإضافة
    تفرقة لعينة جعلت الأخ العربيّ المسلم غريبا عن أخيه
    هَوانٌ ضرب أطنابه في جسد الأمّة
    نتمسّح على أعتاب الغربيّ الذي يحتقرنا
    نتنكّر لأمجاد ماضينا
    نبحث عن ذواتنا في مداسات حضارة أجنبيّة لا تعترف بنا
    نعتزّ بلغة غير لغتنا
    ويُفاخر بعضنا البعض بما أنجزه غيرنا
    فقدنا الثّقة في أنفسنا
    فقدنا العزم
    فقدنا الغيرة والحياء
    فقدنا النّخوة والإباء
    أجدادنا لم يكونوا خارقين
    لم يكونوا سوى أناس بسطاء
    لكن عملوا، واجتهدوا،وثابروا
    واتّخذوا الإتقان رداء
    ونحن على الكسل تربيّنا
    وعلى الخمول واليأس جُبِلْنا
    وفي غيابات الهزيمة نشأنا و كبرنا وبقينا
    وليس من حلّ سوى عودة سريعة لأخلاق نسيناها
    ومبادئ مروءة وعزّة ضيّعناها
    والحمد لله
  4. الوفاء الدّائم

    الوفاء الدّائم عضو مهمّ

    652
    99
    28
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    خيار آخر
    الاختصاص:
    -
    المهنة:
    -
    " هذه العودة " أصبحت مشكلة في حدّ ذاتها أستاذنا العزيز
    نحن الأمّة الوحيدة في هذا العالم التّي ما زالت تعتبر مجدها يسكن في الماضي
    كأنّنا أصبنا برجّة حضاريّة أو بهزيمة داخليّة جعلتنا عاجزين عن مجاراة التطوّرات الحضاريّة التّي يشهدها العالم
    نعم... الماضي هو ركن من أركان هويّتنا
    و من لا هويّة له لا مستقبل له
    و لكن مشروعنا الحضاريّ يبدأ من الآن...
    فماذا فعلنا الآن؟؟؟؟؟؟
    للأسف الشديد... دمّرنا - في بعض البلدان العربية - بعض منجزات دولة الاستقلال
    مدّ ثوريّ؟؟؟؟؟؟؟
    للأسف الشديد الثورة تبدأ من العقول
    و أمّتنا ما زالت تبحث عن العقل الجمعي الرّشيد
    tunisian otaku و محمد المسلم معجبون بهذا.
  5. محمد المسلم

    محمد المسلم عضو نشيط

    336
    346
    63
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    سيدي بوزيد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربيّة
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانويّ
    الِاستقلال ،أختنا الفاضلة، لم يكن أبدا تحرّر أراض وحدود
    وإنّما اِنعتاق فكر ونفوس
    والِاستعمار ماهو بتسلّط طرف خارجيّ على سكّان آمنين
    فقد يكون طُغيان اِبن وطن و مثيل هويّة
    يقتل أبناء البلد ويتآمر مع العدوّ الغاصب و ينجز عوضا عنه مخطّطاته الجهنّميّة
    والعودة ليس سَكنا في الماضي التّليد
    وإعادة للتّاريخ فمقولة "التّاريخ يُعيد نفسه" غير صحيحة
    وجوهر الرّجوع إحياء للهمم الميّتة وعلاج للضمائر المريضة
    وغرس أخلاق حميدة و زرع صفات نبيلة
    غيّبناها فغاب مجدنا وعشنا على هامش الأمّم
    تلك الطّريقة و ذاك السّبيل
    tunisian otaku و الوفاء الدّائم معجبون بهذا.
  6. الوفاء الدّائم

    الوفاء الدّائم عضو مهمّ

    652
    99
    28
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    خيار آخر
    الاختصاص:
    -
    المهنة:
    -
    مشكلتنا سبقت الاستعمار بقرون طويلة أستاذنا الفاضل
    و الاستبداد نشأ عند ترسيخ الملكيّة منذ عهد الدولة الأمويّة ( و ربّما قبل ذلك )
    العودة إلى الماضي عمل غير مثمر إذا كانت النظرة له ستبقى سكونيّة ثابتة
    العودة إلى الماضي ستزيد من استلابنا إذا كانت عودة تقديس و تسليم
    نعم... للتوقّف عند ماضينا
    و لكنّه توقّف النّاقد المتفحّص المتدبّر
    نحتاج إلى ثورة حقيقيّة تتعقّل ماضينا و تتدبّر حاضرنا للانخراط في المشروع الحداثوي
  7. محمد المسلم

    محمد المسلم عضو نشيط

    336
    346
    63
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    سيدي بوزيد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربيّة
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانويّ
    إنّ المَلَكيّة التي نشأت مع تحوّل الخلافة إلى مُلك عَضُوض
    وقيام الدّولة الأمويّة ثمّ العبّاسيّة هو ما أنتج نهضة فكريّة عربيّة
    لأنّ العرب الذين كانوا أهل بداوة قد اِنفتحوا على باقي الأمم
    وحصلت عمليّة تثاقف وتبادل معرفيّ هائلة
    ونشطت حركة ترجمة المؤلفات اليونانيّة والفارسيّة
    وشجّع الملوك والأمراء المجالس العلميّة و قرّبوا شيوخ العلم
    وبلغت الأمّة أوجّ مجدها في عهد الخليفة العباسيّ هارون الرّشيد وابنه المأمون
    وتسابق ملوك العالم لمراسلة قادة الأمّة الإسلاميّة تزلّفا وطمعا
    ومع منتصف القرن السّابع هجريّ تقريبا
    اِنطفأت الشّعلة واِشتعلت نار الأحقاد والطّمع والصّراعات المذهبيّة والطّائفيّة
    وخيّم ليل مُعتم دامس
    وخاننا القريب ونهشت جسدنا أنياب الغريب
    ونحن لا نبكي الماضي لأنّه لن يعود غير أنّه جذوة الأمل في واقع الإحباط والانحطاط
    ومن يتّكل على ما فات ظلّ فيه
    ومن اِرتكن إلى جهد غيره أهان نفسه
    وكلٌّ يتحمّل مسؤوليّة الفشل
    وكلٌّ عليه ان يُحاسب ذاته و يُساهم بما يقدر عليه
    والله وليّ التّوفيق
    آخر تعديل: ‏15 مايو 2014
    tunisian otaku ،المنصف الحامدي و سمر معجبون بهذا.
  8. خفقات قلب

    خفقات قلب عضو

    89
    18
    8
    الدّولة:
    سوريا
    الولاية:
    دمشق
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    -
    المهنة:
    طالبة
    و لكن هذه الأمة لم تستسلم في تاريخها الطويل فرغم الهزائم و الخيبات و الانكسارات ظلت هناك تجارب وضّاءة تصدّت للمشاريع الاستعمارية الغربية. الصورة ليست مأساوية بإطلاق أستاذنا العزيز
    أعجب بهذه المشاركة محمد المسلم
  9. محمد المسلم

    محمد المسلم عضو نشيط

    336
    346
    63
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    سيدي بوزيد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربيّة
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانويّ
    الصّورة مظلمة،أختنا الفاضلة، عندما نرى الجنديّ المدرّب يقتل أبناء جلدته عوض قتال العدوّ
    والمشهد قاتم عندما تعذّب أيادي الشّرطة إخوة التّراب
    والمنظر مُعتم عندما تستحلّ الأسر المالكة الظالمة دماء العرب وتصافح يد الغريب
    وتبتسم في وجه الأجنبيّ الدّخيل وتضحك نفاقا وتملّقا في حضرة المُناوئ الغريم
    ويعبِس القلب حينما يرى الهوّة العميقة قد اِتّسعت بين الحضارة العربيّة الإسلاميّة ومثيلتها الغربيّة
    وإنّي لا أريد أن أجدّد أحزانا دفينة
    ولكنّي أردت بعباقرة العرب الِاهتداء
    علّنا نجدّد العزم ونحقّق الرّجاء
    وقد قيل في الأشعار
    ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
    آخر تعديل: ‏16 مايو 2014
  10. خفقات قلب

    خفقات قلب عضو

    89
    18
    8
    الدّولة:
    سوريا
    الولاية:
    دمشق
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    -
    المهنة:
    طالبة
    لقد اختلط العدوّ بالصديق و الصديق بالعدوّ
    الجندي المدرّب صار يصارع مقاتلا مدرّبا أيضا في حرب مأساوية تستنزف فيها طاقات الأمة
    قد تبدو الصورة مظلمة و لكن وراء الظلام حتما يوجد نور خافت سيسطع قريبا
    salma و محمد المسلم معجبون بهذا.
  11. salma

    salma عضو مهمّ

    987
    115
    43
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    نابل
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    علوم
    المهنة:
    طالبة
    هذا ما أرادوه لنا و قد سقطنا في الفخ
    tunisian otaku و محمد المسلم معجبون بهذا.
  12. tunisian otaku

    tunisian otaku عضو

    61
    9
    8
    الدّولة:
    ...
    الولاية:
    ...
    المستوى الدّراسي:
    ثانوي
    الاختصاص:
    ...
    المهنة:
    ...
  13. tunisian otaku

    tunisian otaku عضو

    61
    9
    8
    الدّولة:
    ...
    الولاية:
    ...
    المستوى الدّراسي:
    ثانوي
    الاختصاص:
    ...
    المهنة:
    ...
    يا ليت التاريخ يعود
    أعجب بهذه المشاركة الوفاء الدّائم
  14. المنصف الحامدي

    المنصف الحامدي عضو

    87
    49
    18
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    صفاقس
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربية
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانوي
    * أجمل تحية إلى أخ كريم صافحته فأكرمني و شد من أزري ودعا لي خير دعاء *
    أستاذ : ​
    * إنّ للأصالة و العراقة وجوها أنقاها العلم وأنصعها الأدب ولنا من ذلك نصيب وافر أتيت أستاذ محمد على بعضه في موضوعك القيم .
    * وللتخلف وجوه أكثر أبشعها الجهل وأقبجها التذلل ولنا من ذلك نصيب أوفر أتيت أستاذ محمد على ذكره في ردودك المتوهجة .
    ولكنْ للقضية وجوه أُخرى متصلة بعدم القدرة على فهم المشكلات الحقيقية لأمة يمزقها أعداؤها بنصال أبنائها و بعدم القدرة تبعا لذلك على إدراك السبل للخروج من حالة التردي المفزعة ما يفضي إلى العجز عن توظيف طاقاتنا المادية والبشرية لتحقيق تطورنا إن ّ جوهر الموضوع وسبب الخلل حسب رأيي المتواضع كامن فينا نحن لا في العدو فقد اشتركنا معه وصدقناه و سحرنا بإعلامه و أبهرنا بمعسول كلامه و استدرجنا - ونحن نصبو إلى الخروج من الظلمة - إلى كهوف كالحة السواد ليس لظلمتها حد و لكننا كالقطيع نُـقاد من ظلام إلى ظلام لنذبح تحت عين الشمس ... أخي الكريم قد نحتاج إلى أن نتذكر دوما قول الشاعر مظفر النواب : نحن أمة
    لو جهنم صُبّت على رأس واقفة
    ما حنى الدهر قامتها ​
    أعجب بهذه المشاركة محمد المسلم
  15. سيد ابوخطوه

    سيد ابوخطوه ضيف جديد

    2
    1
    3
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    القاهرة
    المستوى الدّراسي:
    أساسي
    الاختصاص:
    مبرمج
    المهنة:
    طالب
    مشكور جداااااااااااااااااااااااااااااااا
    أعجب بهذه المشاركة محمد المسلم