1. hechmi zaouem

    hechmi zaouem ضيف جديد

    24
    33
    13
    الدّولة:
    tunisie
    الولاية:
    sfax
    المستوى الدّراسي:
    ماجستير
    الاختصاص:
    لغة عربية
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانوي

    أغنيات للبحر

    الموضوع في 'إبداعات شعريّة' بواسطة hechmi zaouem, بتاريخ ‏16 مايو 2014.

    أغنيات للبحر

    ........
    هل لي يا بحرُ من موجك ثورةٌ
    تُنْهِضُ القلبَ العليلْ
    أم هل لي من أنوائك صرخةٌ
    تصدع الليل الطويلْ
    وهل لي يا بحر منك قوةٌ
    يلين معها الزمان ولا تلينْ
    فبقلبي يا بحر همَّةٌ
    تروم هتك المستحيلْ
    ............
    يا بحرُ....
    هذا فؤادي أنهكته الحياةْ
    فخذْ فؤادي إلى فؤادك
    علمه كيف تكون الحياةْ
    علمه سحر الوجود
    أوثقه بالأمل المنشود
    بالحب ... بالحلم
    بالصباح الجديد
    ابعثه يا قلب من الدنيا المواتْ
    خذْه يابحر ... عمده
    وكما شئت صيره
    فبعضي يا بحر من بعضي
    تهزه الآهاتْ..
    ............
    في داخلي يا بحر بحر راكدٌ
    فما لبحري لا يثورْ؟؟
    ما لأمواجي تكره معانقة الصخورْ
    وطيوري ليست كالطيورْ؟؟
    ما لقلبي يا بحر..
    خليط غريب من الشعورْ؟؟
    لا أدري كيف اتفق الحزن مع السرورْ
    فكيف السبيل يا بحر إلى اليقين؟؟
    بل كيف يكون العبور؟؟

    الهاشمي الزوام (سنوات الرحيل)
    salma و خفقات قلب معجبون بهذا.
  2. salma

    salma نجم المنتدى

    1,043
    147
    63
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    نابل
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    علوم
    المهنة:
    طالبة: عربية
    رائع كعادتك أستاذنا العزيز
    قصيدتك أنشودة للبحر حتّى تضرب أمواجه سكون الداخل
    أعجب بهذه المشاركة hechmi zaouem
  3. عمّار بن لطيّف

    عمّار بن لطيّف ضيف جديد

    2
    1
    3
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    صفاقس
    المستوى الدّراسي:
    دراسات معمّقة
    الاختصاص:
    الآداب والغغة العربية
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانوي
    بعيدا عن المجاملات التي لاتتقدّم بنا في دروب العلم شبرا أودّ أن أعلّق على محاولة الأخ الهاشمي زوام أغنيات للبحر
    إنّ القارئ لهذه القصيدة تنكشف له ذات تنوس بين الأمل والإنكسار فغلبت الوظيفة التعبيرية وصفا لعواطف الشاعر ورغباته وتم توظيف معجم الطبيعة ورمزية البحر والأمواج والصخور وهذه مرجعيات مستهلكة كثيرا في الشعر الحديث بله منذ كتابات الرومنطيقيين العرب ولم نر في هذا النصّ وجها للطرافة ولم ترتقي الصور الشعرية إلى المستوى الفني المطلوب إذ لم تخرج عن مألوف الدلالة.أمّا الإيقاع فكان مختلا منذ الوهلة الأولى فبمجرّد الإنتقال إلى السطر الثاني[أم هل لي]تضيع التفعيلة فلاهي تفعيلة البسيط مستفعلن ولاهي الكامل متفاعلن وتواصلت فوضى الإيقاع إلى آخر النصّ...
    وعليه ينبغي عدم إغفال نظام التفعيلة والإشتغال على الإيقاع الداخلي والحرص على تحكيك الصورة الشعرية أكثر و تكثيف الرموز وتوظيفها توظيفا جديدا لأن الأسلوب هو الرجل كما قال ألفراد دي موسيي
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏26 مايو 2018