1. Monji Selmi

    Monji Selmi ضيف جديد

    28
    53
    13
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    مدنين
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    العربية
    المهنة:
    أستاذ أول في التعليم الثانوي

    مقالات في الدراما و السينما عـودة الابـن الضّـائع / نقـد مسرحية: " مـا زالـت البـركة "

    الموضوع في 'فضاء الدّراما و السينما' بواسطة Monji Selmi, بتاريخ ‏29 يوليو 2014.

    مقال نقـدي حول مسرحـيّـة: " ما زالت البركة " لـنادي المسرح الجديد بدار الثقـافة بميدون
    بقـلم الأسـتـاذ: المنـجي السّـالمـي

    عُرضت هذه المسرحيّة في مهرجان ليـالي رمضان الثـقـافـيّة بميـدون الـدّورة الرّابـعـة يـوم الاثـنيْـن 21 جويـلية 2014
    * عـنوان المسرحيّـة و مصدرها:
    " مـازالت البـركة ! " العنـوان جملة تـقـال في الدّارجة التّـونسية للشّـيخ أو للعجوز لمجاملته و معناها: مازلتَ قويّا قادرا على العمل و إفادة الأسرة، و البركة هي أن يكون القليـل كافيـا لسدّ الحاجة. فالفـتاة صالحة ( ابنة الأخ )، في أحد مشاهد المسرحية، تـشجّع عمّها الفلاح و تهـوّن عليه تعبه عندما عاد من خدمة أرضه مرهقـا، و تؤكد له أنّه مازال قويّا قادرا على العمل. هـذه المسرحيّة كتبها و أخرجها شابّ موهوب يحبّ المسرح، فتحي صاروط وهو من أبناء دار الثقافة. أرجو له النّجاح و التوفيق، و سيكون له شأن في النشاط المسرحيّ بالجهة إن شاء الله. قام السيّـد فتحي بتمثيـل دور الأب ( بـو حميد ) في المسرحية، و شاركه في العمل نجم الدّين في دور الإبن ( جلـول ) و محمّد علي في دور الإبن المهاجر ( سعيد ) و صابرين في دور ابنة الأخ ( صالحة ) و ميساء في دور زوجة الابن المهاجر ( كرستيـن ) و رافقهم الشابّ الموهوب الذي يحبّ المسرح أيضا، شوقي العجيـلي على الأجهزة الصوتية. أمّا قصّة المسرحيّة فهي بسيـطة: أب انتظر عودة ابنه المهاجر سنين عديدة و عند عودته أصيب الأب بخيبة أمل لأنّ ذلك الابن تزوّج من امرأة أوربية تاركا ابنة عمّه التي خطبها قبل سفره. هذه القصّة من تأليف الأستاذ فتحي مخرج المسرحيّـة.
    * المـكــان:
    هو دار بسيطة في أحد أرياف تونس و وقع تجسيدها بفـراش بسيط فوقه قـلة ماء ( جـدّيـوة ) و كأس و غربال و راديـو مسجّـل. هذه الأدوات سيستعملها الممثـلون في المسرحية. فالمكان كما ترون عامّ جدّا يشيـر إلى منزل أيّ أسرة لها ابن مهاجر قد يقـطع صلته ببلاده و ينصهر في البلاد الأوربـيّـة التي هـو فـيها.
    * الـزّمــان:
    الزّمان غـير محدّد، لأنّ قصّة المسرحيّة ليست مرتبطة بحدث تاريخيّ مضبوط، لكنّ أحداثها وقعت كلها في يوميـن: الأوّل: يوم وصول خبر قدوم الابن المهاجر، والثاني: يوم قدوم الابن المهاجر مع زوجته الفرنسية.
    * الشّـخـصيـات:
    في حكـاية المسرحيّة خمس شخصيـات:
    1- الأب: ( بوحميـد ) رجل متقدّم في السّنّ يعمل فلاحا فقد زوجته و هو مازال يحنّ إليها و يتألم لفراقها. و هو رجل حكيم علمته التّجارب ما لا يوجد في الكتب. كفـل ابنة أخيه و ربّـاها كابنـته و هو رجل حسّاس يميـل إلى الحزن، و لكن له في المسرحية عـدّة مواقـف طريـفة.
    2- الابن الأصغر: ( جلـول ) شابّ يعيـش مع والده و هو غريب الأطوار يفعل ما يخطر بباله دون تفكيـر فيخلق مواقـف طريـفة مضحكة.
    3- الابن الأكبر: ( سعيـد ) هاجر إلى فرنسا بعد أن خطب له أبوه ابنة عـمّه صالحة، و انقطعت أخباره، ثم عاد و قد تـزوّج امرأة فرنسية. تجربته في فرنسا كانت قاسية و هو شابّ حسّاس يحاول إفهام أبـيه و إرضاءه.
    4- ابنة أخ بـوحميد: ( صالحة ) فتاة طيّـبة القلب تعامل عمّها كأبيها، تحلم بالزّواج من ابن عمّها المهاجر لكن خاب أملها عندما عاد مصحوبا بزوجة فرنسية.
    5- زوجة الابـن: ( كرستيـن ) امرأة فرنسية طيّـبة ودودة أعانت سعيد في محنته ثم تزوّجته، حاولت التقـرّب إلى عائلة سعيد لكن الموقـف انقلب إلى فاجعة.
    => شخصيات واقعية و هي نماذج بشرية موجودة في المجتمع، رغم أنّ المسرحية مركزة على شخصية الأب، لكنّ الأدوار متوازنة عموما، كلّ شخصية أخذت حظها من الحركة و الكلام.
    * بـنـاء القـصّـة:
    في المسرحيّـة أربعة مشـاهد:
    المشهد الأول: مشهد تعبيريّ صامت، يدخل فيه الأب فتسلمه ابنة أخيه غطاء زوجته التي توفـيت، و تضعه على كتفيه، ثمّ يأتي أفراد الأسرة لتعزيته. مشهد مؤثـر زادت الموسيقى في قـوّة تأثيره.
    المشهد الثاني: و يمكن أن نضع له عنوانا: يـوم البشارة. و به ثلاثـة أحداث فرعـيّة:
    أ – ابنة الأخ تعتـني بعمّها بعد عودته من العمل بالحقـل متعـبًـا.
    ب- جلـول يحمل البشـارة بقرب قدوم سعيـد من بلاد المهجر، و حواره مع أبـيه حول المرأة التي ستـأتي مع ذلـك الابـن المهاجر.
    ج – فرحة صالحة بقرب قدوم سعيـد خطيـبها
    المشهد الثالث: قدوم سعيـد و أثـر هذا الحدث في الأسرة. و به ثلاثة أحداث فرعـيّة أيضا:
    أ – جلـول أعلم أباه أنّه أعطى قميصا ( بلـوزة ) لعمّه العاتي وحسرة الأب عليها لأنّها تحتوي على خمسة آلاف ديـنار.
    ب- قدوم سعيد و زوجته الفرنسية و تأثر أفراد الأسرة بهذا الحدث: ( غضب الأب و ألم صالحة )
    ج انفـعال الأب و إصابته بنوبة قلبـية و موته و حزن أفـراد الأسرة.
    => الحدثـان ب و ج في المشهد الثالث مهمّان جدا إذ تـقوم عليهما المسرحية كلها. فالحدث الذي من المفروض أن يكون مفرحا تحوّل إلى حدث محزن و هذا ما جعل تأثير المسرحية أقوى و أشدّ .
    المشهد الرّابع: مشهد تعبيـريّ صامت يظهر فيه الأب وهو يمشي ببطء و تـأتي بقية الشّخصيات و تلفه بقماش شفاف أبيض فيقوم الأب بحركات توحي بشدة الألم و الاختناق، ثم يسقط على الأرض. هذا المشهد إعادة لحدث موت الأب بأسلوب تعبـيـري مؤثـّـر.
    * اُسـلـوب العـرض:
    في المسرحيّة مراوحة بـين المشاهد الحوارية و المشاهد التعبيرية الصامتة. هذه المراوحة أعجبت الكثير من المشاهدين. و فيها أيضا مراوحة بين الكوميديا و التراجيديا. و لعلّ المخرج يريد أن يقول إنّ الفرح و الحزن متلازمان في حياتـنا كوجهـين لعملة واحدة. و كثـيرا ما يفسد الانسان أفراحه بالأخطاء و سوء التـفاهم.
    * وسـائـل الإضحـاك:
    رغم أنّ المسرحية انتهت بموت الأب، فهي تحتوي على عـدّة وسائـل إضحاك منها:
    - شخصية جلول الابن الطريفة لأنّه غريب الأطوار يفعل ما لا يخطر على بال أحد. فهو يعامل أباه كأنه صديقه فقد كسر الحاجز بينهما، و لذلك طلب منه أن يرقص قبل أن يبشّره بقدوم ابنه. و كذلك يدّعي أنه يتقن الفرنسية لكنه ترجم كلام كرستين بطريقة مقلوبة فأغضب أباه . هذا الموقف طريف أضحك المشاهديـن.
    - مواقف كثيرة في المسرحية أثارت ضحك المشاهديـن، منها تصرفـات الأب الذي يراقب فرحة ابنة أخيه بطريقة خفيّة يدفعه إلى ذلك حرصه على وقار الأب أمام أبنائه. و منها تصرّفات كرستين التي لم تفهم ما يحدث.
    * القضايـا المطروحة:
    القضية الأساسية التي عالجتها المسرحية هي: هجرة الشبّان إلى أوروبا وما قد يعترضهم من مخاطر في بلاد الغربة، منها الانسلاخ عن الحضارة العربية الإسلامية و الضّياع و الذوبان في الحضارة الأوروبّـية. فزواج سعيـد بـكرستين يرمز إلى هذا المعنى حسب رأيـنا.
    و أخيرا أختم بالملاحظة التالية: إن الجمع بيـن الكوميـديا و التراجيـديا في مسرحية واحدة ليـس سهلا، و ما فعله كاتب المسرحية مغامرة كان بالإمكان الابتعاد عنها خاصة و هو في بداية الطريق. و لكنّي أشجّعه و أشجّع كلّ عناصر المجموعة على مواصلة العـمل بكل قـوّة و ثـبات.

    بقلم الأستـــاذ: المنـجي السّـالمـي 28 / 07 / 2014​
    آخر تعديل: ‏29 يوليو 2014
    غادة. و سمر معجبون بهذا.
  2. غادة.

    غادة. عضو

    55
    52
    18
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    شعبة الآداب
    المهنة:
    طالبة
    لقد شوقتنا أستاذ لمشاهدة هذه المسرحية
    أعجب بهذه المشاركة Monji Selmi