1. Monji Selmi

    Monji Selmi ضيف جديد

    28
    54
    13
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    مدنين
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    العربية
    المهنة:
    أستاذ أول في التعليم الثانوي

    مقالات في الدراما و السينما دوائـر و حلـقـات / نقـد مسرحـيّة: " بـاب العـرش "

    الموضوع في 'فضاء الدّراما و السينما' بواسطة Monji Selmi, بتاريخ ‏12 أغسطس 2014.

    مقال نقـدي حول مسرحـيّـة: " بـاب العـرش " لـمسرح دار الفـنـون بالقـيـروان
    بقـلم الأسـتـاذ: المنـجي السّـالمـي

    يوم الخميس 31 جويـلية، و على السّاعة التّـاسعة مساء، قـدّمت فرقة مسرح دار الفـنـون بالقيروان مسرحيّـتها بـاب العـرش و هي مستوحاة من رواية " ليـلة القدر " للطاهر بن جلون، نـصّ و إخراج محمّد الهادي الفرحاني، انتـاج الممثـلة المعروفة فـاتحة المهدوي.
    * عـنوان المسرحيّـة و مصدرها:
    " بـاب العـرش " هو باب سماويّ يُفـتح ليلة القـدر في رمضان فيـرى الانسـان نورا ساطعا. و من يُفتح له باب العرش يحقـق أيّ أمنية يتمنـاها. لذلـك يحلم النّـاس دوما بأن يُفتح لهم باب العرش في ليـلة القدر. و كثيـرا ما تشير ليلة القـدر في عقـول النّـاس إلى بـاب العرش فـقد قال الشّـاعر صالح جودت متحدّثـا عن تـونس:
    ما كـان لي إلا ك أمنـيـة * * * لو طـالعتـني ليـلة القـدر
    وقع الحديث في المسرحية عن باب العرش فقد تمنّت الشّخصيات أن تحقق أحلامها بحلول ليلة القدر.
    * المعلـقة الإشهـاريّـة:
    هي في شكل مستطيـل أسود اللون يشيـر إلى ظلام الليل، كتب عليها عنوان المسرحيّة و أسماء المساهمين فيها باللون الأحمر و رُسمت فيها لوحة: " صعود المباركين " التي تجسد تجربة الاقتراب من الموت و تتمثـل هذه التجربة في خروج الرّوح من الجسد بسبب المرض أو حادث خطير فيرى الانسان نفسه يطير في الفضاء و يعبُر نفقا اسطوانيّا مظلما في نهايته نور ساطع و يتخيّل نفسه يلتقي بأحبّائه الموتى في عالم سحري شبيه بالجنة، لكنّ روحه تعود إلى جسده من جديد لأنّ ساعة موته لم تحن بعد. هذه التجربة رواها بعض الذين دخلوا في غيبوبة طويلة و أشرفوا على الموت ثم تحسنت حالتهم. و في اللوحة، نرى داخل النّفق و أمامه، أطيافا لهم أجنحة يحلقون بها و يتّجهون إلى النّور.
    و السّـؤال المطروح هو ما العلاقة بـين لوحة " صعـود المباركين " و " باب العرش " و مضمون المسرحية ؟!
    العلاقة بيـنها شكليّة و معنويّة:
    (1)- العلاقة الشكلية تتمثـل في الدّائرة. لأنّ النّفق في شكل حلقتين، الأولى كبيرة في أوّله و الثانية صغيرة في آخره. و هما في الأصل متساوتان لكنّ طول النفق يجعلنا نراه يضيـق شيئـا فشيئـا. هذا الشكـل الدّائري يظهر في ديكور المسرحيّة و قصّـتها و العلاقة بين شخصياتها. و لكنّ الضّوء السّاطع في آخر النّفق يذكرنا بالضّوء المبهر الذي يراه الإنسان في ليلة القدر عند انفتاح باب العرش. هذا الضوء السّـاطع يشيـر إلى عالم سحريّ جميـل نحـلم بالعيـش به في سعادة تامّة، بعيـدا عن عـالمنـا التّـعيـس.
    (2)- و العلاقة المعنويّة تتمثـل في موت أمّ شامة و أبـيها فهما التحقـا بعالم الأموات. و كذلـك شامة اقتربت من الموت عدّة مرّات، أو هي عاشت ميّـتة لأنّ أباها أجبرها على العيش في شكل ولد ثمّ في شكل رجل. و بعد موت أبـيها عادت إلى الحياة عندما استعادت أنوثـتها. إنّ انفـتـاح باب العرش و نفـق الموت يربـطان هذا العالم بالعالم الآخر و لكنْ بطريقـتيـن مختـلفـتيـن.
    => إن المعلقة الإشهاريّـة في لونها الأسود و كتابتها الحمراء و لوحة صعـود المباركين مناسبة للمسرحيّة شكلا و مضمونا إذا كان اختيارها مقصودا، أمّا إذا كان مصمّم المعلقة يظنّ أنّ اللوحة تجسّد باب العرش فهو مخطئ و كان عليه أن يختار لوحة أخرى مثـل: ( سماء مظلمة بها سحب كثـيـفة تـنـبثـق منها أضواء مُبهـرة )
    * المـكــان و الـزّمــان:
    انطلقت الأحداث في قرية " المنامة " حيث وُلدت شامة و عاشت عند أبيها و أجبرها على الحياة في شكل رجل. و بعد موت أبـيها خرجت من الدّار، و سافرت في رحلة البحث عن ذاتها و أنوثـتها. و من خلال حوار الشّخصيات و الأصوات المصاحبة نعرف أنّ القرية بها محطة قطار استعملته الشّخصيات للسّـفر، و حمّـام قتـلت به أمّ شامة. اسم القرية " المنامة " يوحي بالنّوم و الحلم فكأنّ حياة شامة فـيها حلم مزعج أو كابوس. إنّ حركة الشّخصيـات داخل المكان ذات أشكال دائريّـة فهي تدخل المكـان و تخرج منه ثـمّ تعود إليه عدّة مرّات.
    أمّا الزّمان، فهو الحاضر بعد أن تخلصت شامة من أبـيها و استعادت أنوثـتها. التحقت بمعروف و هو رجل مغامر و القـنصل و هو رجل أعمى و مثـقف. فدار بيـنهم حوار غريـب يتـراوح بين الطرافة و الغموض. في هذا الحوار عودة إلى الماضي عن طريق التذكر و سفر إلى المستقـبل عن طريق الحلم. و هنا يظهر الشّـكل الدّائريّ أيضا، لأنّ الشّخصيات تنتقل بين الماضي و الحاضر و المستقـبل في حركة لولبـيّة مستمرّة لا تهـدأ.
    => إنّ المسرحـيّة لم تحترم في أحداثها و أماكنها و أزمنـتها، ترتيـبا منطقـيّـا. فقد تعمّد الكاتب كسر نظامها. فالأماكن و الأزمنة ليست مهمّة لأنّ المسرحيّة ليست من المسرح الواقعي.
    * الشّـخـصيـات:
    في حكـاية المسرحـيّة ثـلاث شخصيـات:
    1)- شـامـة: قامت بالدّور الممثـلة المتميّـزة أسمـاء ثـابـت.
    وهي امرأة وُلدت في أسرة كثـيرة البنات، و كان أبوها يحلم بإنجاب ولد يرثه. فلمّا أنجبت زوجته ابنته شامة، أوهم النّـاس بأنّها ولد و أجبرها على العـيش في شكل ولد ثمّ في شكل رجل. فعاشت سبعة و عشريـن عاما تعاني انفصاما في شخصيـتها. و لمّا مات أبوها خلعت عنها رداء الذكورة و سافرت باحثة عن حرّيتها و محقـقة لأنوثـتها. ثم تعرفت على معروف و القـنصل و عاشـت معهما علاقـات متـشابكة.
    2)- معـروف: و قـام بالدّور الممثـل القديـر يـوسف الصّـيـداوي.
    معروف رجل مغامر تعـرّف على شامة فأحبّها لذاتها رغم لباسها الرّجوليّ، لكـنّه جبـان تركها و هرب خوفـا من الجـنود.
    3)- القـنـصل: و قـام بالدّور الممثـل الشّـابّ: نـوفـل العبـداوي.
    القنصل رجل ضرير لكنه مثقف حادّ البصيرة قدم لشامة دروسا فكرية و لكنه تجاوز ذلك و علمها معنى الأنوثـة.
    و من خلال الحوار ظهرت شخصيّـات أخرى منها: الأب الذي خلق أزمة شامة و دمّـر حياتها. و أمّها التي تعمل حارزة في الحمّـام و قـتـلت فـيه. و أخواتها اللاتي عشن معها و أردن التـأكد من طبيـعتها. و عـمّـها الذي يريـد تـزويـجها لابنـته.
    => العلاقة بـين الشّخصيات متقلبة. فعلاقة شامة بأبيها و عمّها عدائية و علاقتها بأمّها يغلب عليها التعاطف، لأنّها مغلوبة على أمرها. أمّا علاقتها بمعروف و القنصل فهي بين الانسجام و القطيعة.
    * اُسـلـوب العـرض:
    1)- الدّيـكور: مجموعة من الحلقات و الدّوائر. حلقة كبيـرة في الوسط و بداخلها حلقة أصغر في أسفلهما نصف برميـل مقسوم إلى جزأين: جزء به رمل و الآخر به ماء. و قرب هذا الهيكل الحديديّ الكبير ثلاث هياكل حديدية بها حلقات كثيرة و هي في شكل كراسي تجري على عجلات استعملها الممثـلون للجلوس عليها و التجوّل بها على الرّكح و المرور من خلالها أثـناء الحوار.
    الدّائـرة، هذا الشكل الهندسيّ المتميّـز له معان كثـيرة تختـلف حسب نصّ المسرحيّة و نوعها. و في هذه المسرحيّة يوحي الشكـل الدّائـريّ بأنّ الشّخـصيات و الأحداث و الأزمنة كـلها تدور في حلقات مفرغة في حركة لا متـناهية، و الدّائرة هي أيضا خط مغـلق و أشخاص المسرحيّـة محاطون بحلقـات لا يستطيعون الخروج منها لأنّهم يتخـبطون في مشاكل عويـصة يصعب حلها. و الحلقات أشكال فارغة من الدّاخل يمكن المرور من خلالها كما تفعل الأسود و النّمور في السّرك. و قد فعل الممثـلون ذلك على الرّكح فعلا، و بذلك تحوّلت المسرحية إلى متاهة بها غرف تـتصل ببعضها عـبر أبواب و أنفاق تمرّ منها الشّخصيات و تلتـقي دون نظام واضح.
    => إنّ هذا الدّيكور غريب يعكس المسرحية بأشخاصها و أحداثها، أمّا الحقيبة فهي تشير إلى السّفر لأنّ شخصيات القـصّة في سفر مستمرّ من مكان إلى آخر و من زمن إلى آخر.
    2)- طريـقة التّـمثـيل: لبـس الممثـلون لباسا أسود و أبيـض و هذا مستعمل في الكثـيـر من المسرحيات. و كانت حركاتهم متناسقة و مدروسة و لكنها توحي بعلاقاتها المضطربة و المتقلبة لقد كان أداؤهم طيّـبا و اندمج كلّ واحد منهم في الشّخصية التي يؤدّيها. و الحقيقة أن الممثـلة أسماء ثابـت أضافت إلى تمثيلها مشاهد من التعبـير الجسماني عبّرت بها عن آلامها و أحلامها.
    => و لقد ساهمت براعة الممثلين و المؤثرات الضّوئية و الصّوتية في خلق عمل مسرحيّ متكامل.
    * الخــاتــمـة:
    إن مسرحيّة " باب العرش " عمل فـنيّ متكـامل جلب اهتـمام الحاضرين بممثـليه المتميّـزين و ديـكوره الغريب، و ما صاحبه من مؤثرات صوتية و بصرية و كذلك ما عالجه من قضايـا. لقت تعرّضت المسرحيّّة إلى عدّة قضايا أهمّها مشكلة تفضيل الأولاد على البنات في الأسرة التقليدية، و مشكلة الذكورة و الأنوثة و ما تخلفه من عقد نفسيّة في الإنسان. و كذلك ما تـتعرّض إليه المرأة من ظلم و استغلال في المجتمع. إنّ هذه المسرحيّة لم تعالج هذه القضايا بطريقة سطحيّة أو بطريقة خطابيّة مباشرة، بل غاصت في أعماق النّـفس البشريّة و كشفت ما بها من تـناقضات بأسلوب فنيّ راق يعتـمد التّـلميح لا التّـصريح.
    تلك هي مسرحيّة " باب العرش " سلسلة من الحلقات المتصلة بعضها ببعض يصعب على العقـل كشف أسرارها و سبـر أغـوارها.​
    بقلم الأستـــاذ: المنـجي السّـالمـي 09 / 08 / 2014
    غادة. و محمد المسلم معجبون بهذا.
  2. الفلاح

    الفلاح ضيف جديد

    28
    2
    3
    الدّولة:
    الامارات
    الولاية:
    الشارقة
    المستوى الدّراسي:
    أساسي
    الاختصاص:
    اساسي
    المهنة:
    عامله
    بوركت
    أعجب بهذه المشاركة Monji Selmi