1. Monji Selmi

    Monji Selmi ضيف جديد

    28
    53
    13
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    مدنين
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    العربية
    المهنة:
    أستاذ أول في التعليم الثانوي

    مقالات في الدراما و السينما أحـداث و تحـوّلات / نقـد مسـلسـل: " الزّمـيـل "

    الموضوع في 'فضاء الدّراما و السينما' بواسطة Monji Selmi, بتاريخ ‏10 سبتمبر 2014.

    مقال نقـدي حول مسلسل: " الزّمـيــل " لـلمـيــن النّـهــــدي
    بقـلم الأسـتـاذ: المنـجي السّـالمـي

    عرض مسلسل " الزميـل " الذي يتـكوّن من خمس عشرة حلقة في قناة المتوسط في النّصف الأوّل من شهر رمضان. و هو مسلسل نقديّ اجتماعيّ رصد ما يحدث في مراكز الشّرطة بأسلوب كوميديّ طريف. و هو من إخراج عبد القادر الجربي، سيناريو و حوار كمال المولهي و لميـن النّهدي. تمثيـل لميـن النّهدي و وليـد النّهدي و ريـاض النّهدي و محسن بولعـراس و حمّـادي غـوّار و منـال الجربي و محمّـد علي النّهدي.
    * العـنوان و القـصّـة :
    " الزّميـل " كلمة تطلق على رفيـق العمل، وأعوان الشّرطة مثـل بقـية الوظائف و الحرف يطلقـون على بعضهم كلمة " زميـل " و جمعها زملاء. هذه الكلمة تذكرني بحدث يتكرّر في وسائل النقـل العمومي عندما يأتي أحد أعوان الشّرطة و يطلب من الرّكـاب تقـديـم بطاقات التّعريـف، فإذا كان أحدهم من الشرطة أو من الحرس الوطني، يقول له: " زميل " فيـتركه و يمرّ إلى غيره. هذه الكلمة السّحرية تمكن عون الشرطة من دخول الحفلات و ملاعب كرة القدم مجانا. أمّا القصّة فهي كتبت للمسلسل خصّـيصا، نسجت خيوطها لتـناسب شخصياتها، فهي مجموعة من القصص القصيرة المتداخلة بعضها ينتهي بنهاية الحلقة و بعضها يدوم عدّة حلقات أمّا القصّة الأساسيّـة فهي لا تـنتهي إلا في الحلقة الأخيـرة. بعض هذه القصص مرتبط بشخص أو أكثر مثـل قصّة العمدة و رئيس الشعبة، و بعضها مرتبط بأحد الأشياء مثـل قصة صورة الرّئيس. هذه القصص الفرعـية رغم اختلافها تشترك في ميزتين: الأولى: رصد ما وقع من تحوّل في الشّخصيّة بعد الثورة و أحسن مثال على ذلك تغيّـر طريقة رئيس المركز في التحقيق مع الموقوفين من الشدّة و العنف إلى الليـن و اللطف. و الثـانية: اعتمادها على الحوار فكلّ الشّخصيات تـتحرّك و تـتحدث. فالمشاهد قصيرة و سريعة كأنّ المخرج حريص على ربح الوقت و هذا ما جعل الحلقات قصيرة: 20 دقيـقة تقريبا.
    * المـكــان:
    اعتمد المسلسل على مكان واحد و هو مركز الشّرطة، في مدينة تونسية غير محدّدة اختـار لها صاحب السيناريـو اسما غير موجود في الخريـطة. كـلّ مشاهد المسلسل داخليّـة دارت أحداثها في مركز الشرطة. و يمكن تقسيم هذا المكان العام إلى عدّة أماكن فرعية:
    1- البـهـو : و هو مكان واسع يشبه مكتب الاستقبال في نزل، به عونا أمن و قربه على اليسار مقاعد لاستقبال رواد المركز من الذين يريدون استخراج الوثـائق و من المتهمين . ثم يأتي رئيس المركز أو أعوانه ليوجه كل شخص إلى المكتب المناسب .
    2- مكتب رئيس المركز :يستعمل لإحدى وظيفتـيْـن: إمّـا لتلقي شكاوى المواطنين أو لاستجواب المتهمين . هذا المكتب أهمّ مكان في المسلسل فأغلب الأحداث وقعت به وهو مركز القيادة منه تصدر الأوامر ليقع تـنفيـذها في المكاتب الأخرى .
    3- مكتب العونين حسان و عثمان : ودوره التحقيق مع المتهميـن و كتـابة التقـارير .
    4- بيت الفـطور : غرفة تعذيـب المتهميـن لإجبارهم على الاعتراف، و لقد أطلق عليها رئيـس المركز و أعوانه هذا الإسم للسخرية من المتهمين، لأنّ كلّ واحد منهم إذا أنكر يتـناول وجبة دسمة من أساليب التعذيب البدني و النّـفسي . و قـد يعترف بما لم يقم به .
    5- الجـيـول : وهي غرفة فرشت بحصير بال و حشايا مهترئة يحتجز فيها المتهمون بعد التحقيق معهم و قبل ارسالهم إلى المحكمة أو اطلاق سراحهم. إنّ ظروف الإقـامة في تـلك الغرفة قـاسية لا تحترم حقوق الموقوفين و تنقصها التهوئة و الإنـارة و النّـظافة .
    6- الأرشيـف : مخزن تحت الأرض توضع فيه الملفات و الأثاث القديم و هو يخفي التاريخ الأسود لذلـك المركز .
    أن الأماكن تحكمها ثنائية الانفتـاح و الانغـلاق، فالبهو مكان منفتح لكنّ الداخلين إلى المركز أكثر من الخارجين منه .فكلّ رواده متهمون إلى أن تـثبت براءتهم . أمّا مكاتب المركز فكـلها أماكن مغلقة مليـئة بالأسرار .
    وتحكمها ثنائية الأعـلى و الأسفـل فالأرشيـف و الجيـول وبيت الفطـور موجودة تحت الأرض وهي غرف مظلمة تخفي ما يُمارس في المركز من ظلم . أمّا مكتب العونين حسّـان و عثمان فهو في الأعلى و هذا يشيـر إلى أن أعوان الأمن يحتقرون النّـاس و يعتبرون أنفسهم أعلى مرتبة منهم و يعاملونهم معاملة الأسيـاد لعبيـدهم .
    * الـزّمــان:
    وقعت أحداث المسلسل قبل الثورة ( خمس حلقات ) و بعد الثورة ( عشر حلقات ) و هذا يبيّن غرض المسلسل و هو: رصد ما وقع من تحوّلات في مركز الشّرطة و المجتمع. تلك التحوّلات كانت شكلية ولكنّ المضامين بقيت ثابتة لا تـتغـيّـر حسب رأيي .
    * الشّخصيـات:
    ان المسلسل يرتكز على الشّخصيات أساسا و كلّ الاركان الاخرى في خدمتها. و شخصيات المسلسل سبعة رئيـسيّـة و الاخرى ثـانويّـة.
    1- رئيس المركز: ( سي الفايـق ) اسمه يدلّ على فطنته فهو قادر على فهم كلّ من حوله و معرفة ما يخططون له. تصله الاخبار من مصادر عديدة قويّ الشّخصيّة يأمر أعوانه فيطيعونه و يـرفع صوته أمام المواطنين فيخافـون منه. ولكنّه ليـس شرطيا نزيـها . اذ له أعمال أخرى مشبـوهة لا تعلمها إلا ليـلى الفتاة التي تسلمه ظرفا به رزمة من الأوراق النّـقديّـة دون علم أحد . و كذلك يقبل الوساطات في بعض القضايا .رئيس المركز غيّـر أسلوب عمله بعد الثورة خوفا من المحاسبة و العقاب . فهـو شخصية متطوّرة .
    2- المساعـدان: ( حسّـان و عثـمان ) يساعدان رئيس المركز في عمله لكنّـهما مختـلفان . حسّـان مساعد ذكيّ يفهم رئيس المركز و يحسن تطبيـق الأوامر و كثيرا ما يصلح أخطاء زميله عثمان الحنش الذي تحصّـل على ذلـك العمل بفضل وساطة أحد أقربائه من أصحاب النّـفوذ . عثمان رجل بسيط التفكير و كثيرا ما يتصرّف بغباء فهو بكلّ بساطة لا يصلح أن يكون شرطيا .
    3- العمدة و رئيس الشعبة :, رجلان من أزلام النظام السّـابق يبالغان في تقديـس الرئيس السّابق و يهتمان بصورته المعلقة في مكتب رئيس المركز اهتماما مبالغا فيه . هما وصوليـان يستغلان منصبـيهما لجمع المال و مضايقة المعارضيـن للتجمّع . عند اندلاع أحداث الثورة قبض عليهما رئيس المركز و أودعهما السّجن ثم أطلق سراحهما فاندمجا في النّـاس و أسّـسا جمعية لتغطية نشاطاتهما المشبوهة.
    4- الفتاة ليـلى: فتاة تتصرّف كالرّجال تنقل المعلومات لرئيس المركز لها نشاطات تجارية مريبة فهي مشاركة في تهريب البضائع و تدفع المال له خفية مقابل غضّ الطرف عليها و على أصحابها.
    5- نـادل المقـهى: ( سي الرمشْ ) يزوّد أعوان المركز و ضيـوفه بالمشروبات و ينقـل إليهم المعلومات أحيانا لذلك يعاملونه باحتـقار، ثمّ عاملوه باحترام و تـقديـر عندما فـاز في الانتخابات و صار نائـبا في المجلس التأسيسي.
    هذه الشّخصيات ظهرت في كلّ حلقات المسلسل تـقريـبا و أما بقـيّة الشّخصيـات فهي نماذج من المواطنيـن الذين تعرّضـوا إلى ظلم رئيـس المركز و أعوانه.
    * اُسـلـوب العـرض:
    يتـكوّن المسلسل من خمس عشرة حلقة و هو بذلـك يغطي نصف شهر رمضان، تلـك الحلقات قصيـرة تدوم قرابة عشرين دقيقة، و لعلّ ذلك مقصود، لأنّ المخرج يعتـقد أنّ المشاهدين تستثقلون الحلقات الطويـلة فهو يريد معالجة القضايا بطريقة خفيـفة مختصرة و مضحكة.
    كـلّ مشاهد المسلسل صوّرت داخل بهـو المركز و مكاتـبه، فهو خال من المشاهد الخارجـيّـة. و لا أدري سبب هذا اختيار، لكنّ الأحداث التي وقعت خارج المركـز وقع نقـلها بالحوار.
    إنّ وقت عرض المسلسل غير مناسب فأنا لم أشاهده في التلفزة بل في اليوتوب، لذلـك أدعو قـناة المتوسّـط إلى إعادة عرضه في شهر أكتوبر و ما بعده، و أرجو أن تقتـنيه قنوات تونسية أخرى فهو مسلسل طيّـب يستحقّ المشاهدة.
    * وسائـل الإضحـاك:
    رغم أنّ غاية المسلسل الأساسيّـة هي معالجة القضايا المتّـصلة بمراكز الشّرطة لكنّ أساليـب الإضحاك وقع اعتمادها و هي متـنوّعـة.
    - يوجد الإضحاك في الشّخصيـات فكلها غريبة في تركيبتها النّـفسية و تصرّفاتها و هي شخصيّات ينقصها التفاهم و الانسجام. لذلـك نتجت عن التقـائها مواقف مضحكة كثـيرة. و أثـّـرت غرابة الشّخصيات و عدم انسجامها في الحوار أيضا، خاصّة بيـن رئيس المركز و العون عثمان الحنـش و بيـن رئيس المركز و العمدة و رئيس الشّعبة. و الذي جعل المسلسل ينجح في إضحاك المشاهدين أكثر هو حسن اختيار الممثـلين فهم معروفون بخفة دمهم و قدرتهم على أداء الأدوار الكوميديّة.
    - إن جنريـك المسلسل يحتوي في جزئه الأوّل على موسيقى جمس بـوند و هذا يجعلنـا نقـارن بين سي الفايق و ذلك العميـل البريطاني السّـرّي دون أن نشعـر. تلك المقـارنة تجعلنـا نبتسم أو نضحك. و قد وقع هذا سابقا عند مشاهدتـنا لشريط نمس بوند المصري و شريط مستر إنقـلش الإنقليـزي فهما أيضا استعملا موسيـقى جمس بـوند.
    * الخــاتـمـة:
    إنّ مسلسل " الزّميـل " عمـل جريء، جمع بيـن الإضحاك و معالجة مشاكل سياسية و اجتماعية و بيّـن ما طرأ من تحولات في سلوك الشّخصيات بعد الثورة. و لكنّ هذا العمل يبـدو لي متسرّعا فنصّه تنقصه الحبكة الدرامية. و لعلّ ذلك يرجع إلى ما لقيه من معارضة من طرف مسؤولي التلفزة التونسية و هذا ما دفع أصحاب العمل إلى البحث عن قـناة أخرى و لذلك لم يأخذ هذا المسلسل المدّة الزّمنية الكافية لتصويـره و إعداده. و أخيـرا أقـول إن لميـن النّهـدي بتاريخه الفنّي و شهرته و محبّة النّـاس له يستحقّ أفضل من هـذا.
    بقلم الأستـــاذ: المنـجي السّـالمـي 03 / 09 / 2014
    سمر و جلال البحري معجبون بهذا.
  2. جلال البحري

    جلال البحري نجم المنتدى

    1,461
    532
    113
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    دراسات معمّقة
    الاختصاص:
    أدب عربي
    المهنة:
    أستاذ
    شكرا لك أخي العزيز على هذا المقال النقدي الذّي نقلنا من ثقافة " الفرجة " إلى ثقافة " النّقد "
    سمر و Monji Selmi معجبون بهذا.
  3. سمر

    سمر عضو

    223
    47
    28
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربيّة
    المهنة:
    طالبة