جلال البحري

منتدى تونس التّربوي
مؤسّس الموقع
المشاركات
1,527
الدّولة
تونس
الولاية
بنزرت
المستوى الدّراسي
دراسات معمّقة
الاختصاص
أدب عربي
المهنة
أستاذ
    شرح نصّ: فضائيّات الصّخب
  • #1
الــقسم : شرح نصّ
[xtable]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
المادّة: شرح نصّ{/td}

{[email protected]}
النّصّ: فضائيّات الصّخب{/td}

{[email protected]}
الرّابعة شعب علميّة{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
النّشاط الأوّل: فهم النّصّ و تمثّله
[xtable]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
التّقديم{/td}

{[email protected]}
الموضوع{/td}

{[email protected]}
المقاطع{/td}
{/tr}
{tr}
{[email protected]}
نصّ تفسيري للكاتب اليمني: عبد العزيز المقالح، استمدّ من مقال: فضائيّات الصّخب و التّراشق بالكلمات. يندرج ضمن محور: الفكر و الفنّ{/td}

{[email protected]}
إعجاب الكاتب بالفضائيّات و تعديده لمساوئها و محاسنها{/td}

{[email protected]}
معيار المضمون
- الإعجاب بالفضائيّات
- مساوئ الفضائيّات
- محاسن الفضائيّات{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
النّشاط الثّاني: الإعجاب الفضائيّات
[xtable]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
الظّواهر اللغويّة{/td}

{[email protected]}
الدّلالة{/td}
{/tr}
{tr}
{[email protected]}
البهجة + الزّهو + الشّعور: معجم نفسي
أخفـــي – لـــي – أبدأ: ضمير المتكلّم المفرد ( أنا )
لا أخفي... لا الشُّعور...: " لا " النّافية
تُفيد أنّ الفعل لم يقع أو ليس في طريقه إلى الوقوع
خبر منفيّ
التّي تُوفّرها لي القنوات الفضائيّة: مركّب موصولي اسمي
الفضائيّة: نعت
يُفيد النّعت هنا: التّوضيح
حين أمسكُ... إلى آخر: مركّب إضافي: مفعول فيه للزّمان
كأنّ: ناسخ حرفي يفيد التوهّم
صار: ناسخ فعلي يفيد التحوّل{/td}

{[email protected]}
بدأ الكاتب نصّه بالتّعبير عن موقف ذاتيّ هو نتاج عاطفة و إحساس و انفعال
يُعلمُ الكاتب المُتلقّي بأنّه لا يُخفي ابتهاجه بالفضائيّات، و بأنّه كذلك لا يُخفي شُعوره بالزّهو و الفخر حين يُمسكُ مفتاح القنوات. و هذا النّفي هو في واقع الأمر إثبات لنقيض الفعل المسبوق بـ " لا " النّافية، فكأنّه يقولُ إنّه يُظهرُ البهجة بالأمرين.
جهاز التحكّم عن بعد يُشعرُ الكاتب بالفاعليّة: إثبات لمستطاع الذّات
القدرة على تجاوز قيود الزّمان و المكان
{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
النّشاط الثّالث: مساوئ الفضائيّات
[xtable]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
الظّواهر اللغويّة{/td}

{[email protected]}
الدّلالة{/td}
{/tr}
{tr}
{[email protected]}
لكنّ: ناسخ حرفي يفيد الاستدراك
هذا الزّهو الذّي يصل إلى درجة الغرور: مركّب موصولي اسمي: نعت (يفيد التّوضيح)
القلق العميق: مركّب نعتي (يفيد النّعت التّوضيح)
لا يُخفيان...:خبر منفيّ
مِن... ومِن... و مِن...: التّبعيض (التّفريع= التّوضيح)
إنّما في معرفة...: أداة قصر تفيد التّأكيد{/td}

{[email protected]}
هذا الانفعال الإيجابيّ بالقنوات الفضائيّة سرعان ما سيصطدم بسلطة الواقع ( إكراهات الواقع )
الواقع سيتحوّل بهذه المشاعر من الزّهو و الفخر إلى القلق العميق
ابتعاد عن الرّسالة ( الهدف ) التّي كان من المفروض أن يلعبها الإعلام (القنوات الفضائيّة) في واقعنا العربيّ الرّاهن
رسالة الإعلام حسب الكاتب ( منشود الكاتب ):
1- انتشال مجتمعاتنا العربيّة من حالات التعصّب: مقاومة الفكر المسبق و الوثوقي و الدّوغمائي ( الرّأي الواحد ) + مقاومة التطرّف الفكري و المذهبي و العقائدي
2- مقاومة الجهل المعرفي و المنهجي
3- الانفتاح على الآخر و مدّ جسور التّثاقف
4- انتهاج الوسائل الدّيمقراطيّة في الإقناع
الرّسالة الأساسيّة للإعلام حسب الكاتب = بناء الإنسان العربيّ عن طريق تنمية قدراته العقليّة و إكسابه منهجا علميّا يُتيح له التّمييز بين الأشياء
الواقع: مُحبط لهذا المنشود ( مُجهض لهذه الرّسالة )
- أعمال فنيّة هابطة: تُخاطب الغرائز و لا تُخاطبُ العقل
- حوارات تافهة الأسلوب و الأداء
- التّغافل عن المشاكل الحقيقيّة للمواطن العربي
- التّركيز على ما هو شاذّ في المجتمع و ادّعاء تمثيله للواقع
- محاولة كيّ الوعي ( القضايا الحقيقيّة للمواطن ) عن طريق إنتاج
وعي جديد
الفضائيّات تعتمد الإثارة لرفع نسب المشاهدة و بالتّالي ضمان نصيب كبير من سوق الإشهار{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
النّشاط الرّابع: محاسن الفضائيّات
[xtable]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
الظّواهر اللغويّة{/td}

{[email protected]}
الدّلالة{/td}
{/tr}
{tr}
{[email protected]}
لقد تكاثرت الفضائيّات في وطننا العربيّ: خبر إنكاريّ ( لام التّأكيد + أداة التّحقيق " قد " ) + خبر مثبت
لا أرى عيبا في هذا التّكاثر: خبر منفيّ
في حالة انضباطه...: مركّب بالجرّ: مفعول فيه للزّمان
فــالإكثار: التّفصيل
يعكس... و يُعطي... و يمنح...: مركّب عطفي: خبر
أفاد العطف هنا التّعديد{/td}

{[email protected]}
إثبات التطوّر الكمّي للفضائيّات في الوطن العربي ونفي أن يكون ذلك السّبب المباشر لسلبيّاتها
هذا التطوّر الكمّي لن تنتج عنه ظواهر سلبيّة إذا تقيّد ببعض الشّروط
- الانضباط
- الوعي بالرّسالة الحقيقيّة للإعلام
- الوعي بواقع التنوّع و التعدّد الثّقافي و الفنّي و الفكري و السّياسي
محاسن تطوّر الفضائيّات:
- الإكثار من منابر الحوار
- انفتاح مجالات البحث عن الحقيقة
- حريّة التّعبير
- الانفتاح على الآخر
{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
 

هاجرالطرابلسي

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
    شرح نصّ: فضائيّات الصّخب
  • #2
يعطيك الصحة أستاذ في هذا الشرح
 

فتحية كرعود

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
    شرح نصّ: فضائيّات الصّخب
  • #3
[xtable=skin1]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
المادّة: شرح نصّ{/td}
{[email protected]}
النّصّ: فضائيّات الصّخب{/td}
{[email protected]}
الرّابعة شعب علميّة{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
النّشاط الأوّل: فهم النّصّ و تمثّله
[xtable=skin1]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
التّقديم{/td}
{[email protected]}
الموضوع{/td}
{[email protected]}
المقاطع{/td}
{/tr}
{tr}
{td=28[email protected]}
نصّ تفسيري للكاتب اليمني: عبد العزيز المقالح، استمدّ من مقال: فضائيّات الصّخب و التّراشق بالكلمات. يندرج ضمن محور: الفكر و الفنّ{/td}
{[email protected]}
إعجاب الكاتب بالفضائيّات و تعديده لمساوئها و محاسنها{/td}
{[email protected]}
معيار المضمون
- الإعجاب بالفضائيّات
- مساوئ الفضائيّات
- محاسن الفضائيّات{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
النّشاط الثّاني: الإعجاب الفضائيّات
[xtable=skin1]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
الظّواهر اللغويّة{/td}
{[email protected]}
الدّلالة{/td}
{/tr}
{tr}
{[email protected]}
البهجة + الزّهو + الشّعور: معجم نفسي
أخفـــي – لـــي – أبدأ: ضمير المتكلّم المفرد ( أنا )
لا أخفي... لا الشُّعور...: " لا " النّافية
تُفيد أنّ الفعل لم يقع أو ليس في طريقه إلى الوقوع
خبر منفيّ
التّي تُوفّرها لي القنوات الفضائيّة: مركّب موصولي اسمي
الفضائيّة: نعت
يُفيد النّعت هنا: التّوضيح
حين أمسكُ... إلى آخر: مركّب إضافي: مفعول فيه للزّمان
كأنّ: ناسخ حرفي يفيد التوهّم
صار: ناسخ فعلي يفيد التحوّل{/td}
{[email protected]}
بدأ الكاتب نصّه بالتّعبير عن موقف ذاتيّ هو نتاج عاطفة و إحساس و انفعال
يُعلمُ الكاتب المُتلقّي بأنّه لا يُخفي ابتهاجه بالفضائيّات، و بأنّه كذلك لا يُخفي شُعوره بالزّهو و الفخر حين يُمسكُ مفتاح القنوات. و هذا النّفي هو في واقع الأمر إثبات لنقيض الفعل المسبوق بـ " لا " النّافية، فكأنّه يقولُ إنّه يُظهرُ البهجة بالأمرين.
جهاز التحكّم عن بعد يُشعرُ الكاتب بالفاعليّة: إثبات لمستطاع الذّات
القدرة على تجاوز قيود الزّمان و المكان
{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
النّشاط الثّالث: مساوئ الفضائيّات
[xtable=skin1]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
الظّواهر اللغويّة{/td}
{[email protected]}
الدّلالة{/td}
{/tr}
{tr}
{[email protected]}
لكنّ: ناسخ حرفي يفيد الاستدراك
هذا الزّهو الذّي يصل إلى درجة الغرور: مركّب موصولي اسمي: نعت (يفيد التّوضيح)
القلق العميق: مركّب نعتي (يفيد النّعت التّوضيح)
لا يُخفيان...:خبر منفيّ
مِن... ومِن... و مِن...: التّبعيض (التّفريع= التّوضيح)
إنّما في معرفة...: أداة قصر تفيد التّأكيد{/td}
{[email protected]}
هذا الانفعال الإيجابيّ بالقنوات الفضائيّة سرعان ما سيصطدم بسلطة الواقع ( إكراهات الواقع )
الواقع سيتحوّل بهذه المشاعر من الزّهو و الفخر إلى القلق العميق
ابتعاد عن الرّسالة ( الهدف ) التّي كان من المفروض أن يلعبها الإعلام (القنوات الفضائيّة) في واقعنا العربيّ الرّاهن
رسالة الإعلام حسب الكاتب ( منشود الكاتب ):
1- انتشال مجتمعاتنا العربيّة من حالات التعصّب: مقاومة الفكر المسبق و الوثوقي و الدّوغمائي ( الرّأي الواحد ) + مقاومة التطرّف الفكري و المذهبي و العقائدي
2- مقاومة الجهل المعرفي و المنهجي
3- الانفتاح على الآخر و مدّ جسور التّثاقف
4- انتهاج الوسائل الدّيمقراطيّة في الإقناع
الرّسالة الأساسيّة للإعلام حسب الكاتب = بناء الإنسان العربيّ عن طريق تنمية قدراته العقليّة و إكسابه منهجا علميّا يُتيح له التّمييز بين الأشياء
الواقع: مُحبط لهذا المنشود ( مُجهض لهذه الرّسالة )
- أعمال فنيّة هابطة: تُخاطب الغرائز و لا تُخاطبُ العقل
- حوارات تافهة الأسلوب و الأداء
- التّغافل عن المشاكل الحقيقيّة للمواطن العربي
- التّركيز على ما هو شاذّ في المجتمع و ادّعاء تمثيله للواقع
- محاولة كيّ الوعي ( القضايا الحقيقيّة للمواطن ) عن طريق إنتاج
وعي جديد
الفضائيّات تعتمد الإثارة لرفع نسب المشاهدة و بالتّالي ضمان نصيب كبير من سوق الإشهار{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
النّشاط الرّابع: محاسن الفضائيّات
[xtable=skin1]
{tbody}
{tr}
{[email protected]}
الظّواهر اللغويّة{/td}
{[email protected]}
الدّلالة{/td}
{/tr}
{tr}
{[email protected]}
لقد تكاثرت الفضائيّات في وطننا العربيّ: خبر إنكاريّ ( لام التّأكيد + أداة التّحقيق " قد " ) + خبر مثبت
لا أرى عيبا في هذا التّكاثر: خبر منفيّ
في حالة انضباطه...: مركّب بالجرّ: مفعول فيه للزّمان
فــالإكثار: التّفصيل
يعكس... و يُعطي... و يمنح...: مركّب عطفي: خبر
أفاد العطف هنا التّعديد{/td}
{[email protected]}
إثبات التطوّر الكمّي للفضائيّات في الوطن العربي ونفي أن يكون ذلك السّبب المباشر لسلبيّاتها
هذا التطوّر الكمّي لن تنتج عنه ظواهر سلبيّة إذا تقيّد ببعض الشّروط
- الانضباط
- الوعي بالرّسالة الحقيقيّة للإعلام
- الوعي بواقع التنوّع و التعدّد الثّقافي و الفنّي و الفكري و السّياسي
محاسن تطوّر الفضائيّات:
- الإكثار من منابر الحوار
- انفتاح مجالات البحث عن الحقيقة
- حريّة التّعبير
- الانفتاح على الآخر
{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
 

فتحية كرعود

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
    شرح نصّ: فضائيّات الصّخب
  • #4
شكرا على الإفادة جعله الله في ميزان حسناتكم
 
  • المشاهدات
    4,264
  • الرّدود
    3

  • أعلى أسفل