تقييم المشاركة

  • واضحة

    الأصوات: 5 100.0%
  • غير واضحة

    الأصوات: 0 0.0%

  • مجموع المصوتين
    5

جلال البحري

منتدى تونس التّربوي
مؤسّس الموقع
المشاركات
1,527
الدّولة
تونس
الولاية
بنزرت
المستوى الدّراسي
دراسات معمّقة
الاختصاص
أدب عربي
المهنة
أستاذ
    شرح نصّ: التّشريح و الدّورة الدمويّة الصّغرى
  • #1
الــقسم : شرح نصّ
شرح نصّ: التّشريح و الدّورة الدمويّة الصّغرى


التّقديم
نصّ حجاجيّ لإبراهيم بن مراد، استمدّ من كتاب " بحوث في تاريخ الطبّ و الصّيدلة عند العرب " و يندرج ضمن محور: في التّفكير العلمي
الموضوع
يُثبت الكاتب أنّ ابن النّفيس قد اعتمد التّشريح وسيلة لاكتشاف الدّورة الدّمويّة الصّغرى
المقاطع
المعيار: المضمون
- من البداية... السّطر السّادس: مُنجز ابن النّفيس ( اكتشاف الدّورة الدمويّة الصّغرى )
- من السّطر السّابع... السّطر العاشر: طرح المُشكل
- البقيّة: الأطروحة المدحوضة و حججها / الأطروحة المدعومة و حججها
--------------------------------------------------
اِبن النّفيس: راجع الرّابط التّالي:
اضغط هنا
-------------------------------------------------
المقطع الأوّل: مُنجز ابن النّفيس
إنّ أهمّ...: ناسخ حرفي يفيد التّـأكيد
جملة اسميّة تقريريّة
← خبر إنكاري ( تأكيد مزدوج: " إنّ " + " و أصاب " )
يُمكن تصنيف الخبر إلى:

1- معيار حضور أدوات النّفي أو غيابها
- خبر مُثبت: اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر منفيّ: لم يستطع جالينوس اكتشاف نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى

2- معيار حضور أدوات التّوكيد أو غيابها
- خبر ابتدائي ( ما خلا من أدوات التّوكيد ): اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر طلبي ( ما احتوى على أداة تأكيد واحدة ): قد اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر إنكاري ( ما احتوى على أكثر من أداة تأكيد ): و الله لــقد اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى

يتمثّل مُنجز ابن النّفيس في اكتشافه للدّورة الدمويّة الصّغرى، فقد صحّح ما جاء به الطّبيب الرّوماني " جالينوس " الذّي كان يعتقد أنّ الدّم يتولّد في الكبد، و يندفع بعد ذلك إلى القلب الذّي يضخّه بدوره إلى الشرايين و أنحاء الجسم.
أثبت ابن النّفيس أنّ الدّم يخرج من القلب إلى الرّئتين حيث ينقّى بالأوكسيجين و من ثمّ يعود إلى القلب مرّة أخرى ليضخّ إلى أنحاء الجسم، و هو ما يُعرفُ بالدّورة الدّمويّة الصّغرى.
كما أثبت أنّ الجدار الفاصل بين تجويفي القلب المعروفين باُسم البطين الأيسر و البطين الأيمن هو جدار صلد ( صلب ) لا يحتوي على مسامات كما كان يُعتقد سابقا.
و قد جاء اكتشافه ذلك قبل ثلاثة قرون من اكتشاف الإيطالي: " ريالدو كولومبو "
هذا المُنجز يُثبت عدم اكتفاء العلماء العرب بالأخذ و النّقل ( عن طريق آليّة التّرجمة ) بل أخضعوا ذلك الموروث العلمي إلى النّقد و التّمحيص

المقطع الثّاني: طرح المشكل
كيف: اسم استفهام ← يٌستفهم به عن الكيفيّة و الهيئة و الحال
ينقض = يدحض
التّشريح الحقيقيّ: مركّب نعتيّ

إنّ السّؤال - المشكل الذّي طرحه إبراهيم بن مراد بعد عرضه لمنجز ابن النّفيس يتّصلُ بكيفيّة وصول هذا الباحث إلى هذه النّتيجة ( نظريّة الدّورة الدّمويّة الصّغرى ) التّي تجاوز بها ذلك الإرث المعرفيّ الذّي استقرّ لقرون.
فهل اعتمد على العقل المحض ( الخالص ) أم تعدّاه إلى توسّل التّجربة ( التّشريح )؟
المقطع الثّالث: الأطروحة المدحوضة و حججها / الأطروحة المدعومة و حججها

[xtable=border-color:#30eb1e|bcenter]
{tbody}
{tr}
{td} الأطروحة المدحوضة و حججها{/td}
{td}الأطروحة المدعومة و حججها{/td}
{/tr}
{tr}
{td}♦ أصحابها: يتبنّاها ابن النّفيس نفسه و الدّارسون المُحدثون
♦ مضمونها: إنّ ابن النّفيس لم يعمد إلى التّشريح لإثبات الدّورة الدّمويّة الصّغرى
♦ حججها: سيعتمد ابن النّفيس على الحجّة الدّينيّة ( حرمة جسد الميّت ) و الحجّة الاجتماعيّة ( الرّحمة التّي في قلوب المؤمنين ) لإثبات أطروحته
اعتمد الدّارسون المحدثون على حجّة الشّاهد القولي ( كلام ابن النّفيس ) لإثبات أطروحتهم
{/td}

{td}♦ صاحبها: يتبنّاها الكاتب ( إبراهيم بن مراد )
♦ مضمونها: إنّ ابن النّفيس قد اعتمد التّجربة ( التّشريح ) لإثبات الدّورة الدّمويّة الصّغرى
♦ حججها: قام إبراهيم بن مراد بنقد حجج خصومه ( إثبات زيفها و تهافتها ) ← اعتبر أنّ حجّة الدّارسين المحدثين باطلة، فكلام ابن النّفيس لا يخرج عن منطق التقيّة ( التّظاهر اتقاء لسلطة المجتمع )
← أتى بشاهد قوليّ لابن النّفيس نقض ما ابتناه الخطاب في الشّاهد القوليّ الأوّل

" و قد صدّنا عن مباشرة التّشريح... " ≠ " و التّشريح يُكذّب ما قالوه "
← توسّل حجّة منطقيّة عقليّة: لا يُمكن للعقل المحض أن يتوصّل إلى ذلك المُنجز
" إنّ الذّي يستطيع التّكذيب ليس النّقل أو الاستدلال المُجرّد، بل المشاهدة و التّجريب "
إنّ: ناسخ حرفي يفيد التّأكيد
ليس: ناسخ فعلي يفيد النّفي
بل: الإضراب يفيد التّأكيد
خبر إنكاري ( إنّ + بل )
{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
منهج ابن النّفيس
اعتماد المنهج التّجريبي في إثبات الحقائق العلميّة من رصد و مشاهدة و مقارنة و ملاحظة و إجراء التّجارب، كما كان يُؤمن بحريّة القول و ضرورة الاجتهاد، و كان لا يتردّد في نقد أخطاء كبار الأطبّاء السّابقين كجالينوس و ابن سينا.
كما كانت طريقته في العلاج تعتمد على تنظيم الغذاء أكثر من استخدام الأدوية، ثمّ إنّه كان يُفضّلُ الأدوية المُفردة على المُركّبة.


 

المنصف الحامدي

عضو نشيط
منتدى تونس التربوي
    شرح نصّ: التّشريح و الدّورة الدمويّة الصّغرى
  • #2
تحليلُ محترفٍ من العلوم مغترفٌ
 

المنصف الحامدي

عضو نشيط
منتدى تونس التربوي
    شرح نصّ: التّشريح و الدّورة الدمويّة الصّغرى
  • #3

الزهراء

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
    شرح نصّ: التّشريح و الدّورة الدمويّة الصّغرى
  • #4
تحليلُ محترفٍ من العلوم مغترفٌ
شرح نصّ: التّشريح و الدّورة الدمويّة الصّغرى


التّقديم
نصّ حجاجيّ لإبراهيم بن مراد، استمدّ من كتاب " بحوث في تاريخ الطبّ و الصّيدلة عند العرب " و يندرج ضمن محور: في التّفكير العلمي
الموضوع
يُثبت الكاتب أنّ ابن النّفيس قد اعتمد التّشريح وسيلة لاكتشاف الدّورة الدّمويّة الصّغرى
المقاطع
المعيار: المضمون
- من البداية... السّطر السّادس: مُنجز ابن النّفيس ( اكتشاف الدّورة الدمويّة الصّغرى )
- من السّطر السّابع... السّطر العاشر: طرح المُشكل
- البقيّة: الأطروحة المدحوضة و حججها / الأطروحة المدعومة و حججها
--------------------------------------------------
اِبن النّفيس: راجع الرّابط التّالي:
اضغط هنا
-------------------------------------------------
المقطع الأوّل: مُنجز ابن النّفيس
إنّ أهمّ...: ناسخ حرفي يفيد التّـأكيد
جملة اسميّة تقريريّة
← خبر إنكاري ( تأكيد مزدوج: " إنّ " + " و أصاب " )
يُمكن تصنيف الخبر إلى:

1- معيار حضور أدوات النّفي أو غيابها
- خبر مُثبت: اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر منفيّ: لم يستطع جالينوس اكتشاف نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
2- معيار حضور أدوات التّوكيد أو غيابها
- خبر ابتدائي ( ما خلا من أدوات التّوكيد ): اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر طلبي ( ما احتوى على أداة تأكيد واحدة ): قد اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر إنكاري ( ما احتوى على أكثر من أداة تأكيد ): و الله لــقد اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
يتمثّل مُنجز ابن النّفيس في اكتشافه للدّورة الدمويّة الصّغرى، فقد صحّح ما جاء به الطّبيب الرّوماني " جالينوس " الذّي كان يعتقد أنّ الدّم يتولّد في الكبد، و يندفع بعد ذلك إلى القلب الذّي يضخّه بدوره إلى الشرايين و أنحاء الجسم.
أثبت ابن النّفيس أنّ الدّم يخرج من القلب إلى الرّئتين حيث ينقّى بالأوكسيجين و من ثمّ يعود إلى القلب مرّة أخرى ليضخّ إلى أنحاء الجسم، و هو ما يُعرفُ بالدّورة الدّمويّة الصّغرى.
كما أثبت أنّ الجدار الفاصل بين تجويفي القلب المعروفين باُسم البطين الأيسر و البطين الأيمن هو جدار صلد ( صلب ) لا يحتوي على مسامات كما كان يُعتقد سابقا.
و قد جاء اكتشافه ذلك قبل ثلاثة قرون من اكتشاف الإيطالي: " ريالدو كولومبو "
هذا المُنجز يُثبت عدم اكتفاء العلماء العرب بالأخذ و النّقل ( عن طريق آليّة التّرجمة ) بل أخضعوا ذلك الموروث العلمي إلى النّقد و التّمحيص

المقطع الثّاني: طرح المشكل
كيف: اسم استفهام ← يٌستفهم به عن الكيفيّة و الهيئة و الحال
ينقض = يدحض
التّشريح الحقيقيّ: مركّب نعتيّ

إنّ السّؤال - المشكل الذّي طرحه إبراهيم بن مراد بعد عرضه لمنجز ابن النّفيس يتّصلُ بكيفيّة وصول هذا الباحث إلى هذه النّتيجة ( نظريّة الدّورة الدّمويّة الصّغرى ) التّي تجاوز بها ذلك الإرث المعرفيّ الذّي استقرّ لقرون.
فهل اعتمد على العقل المحض ( الخالص ) أم تعدّاه إلى توسّل التّجربة ( التّشريح )؟
المقطع الثّالث: الأطروحة المدحوضة و حججها / الأطروحة المدعومة و حججها

[xtable=skin1|border-color:#30eb1e|bcenter]
{tbody}
{tr}
{td} الأطروحة المدحوضة و حججها{/td}
{td}الأطروحة المدعومة و حججها{/td}
{/tr}
{tr}
{td}♦ أصحابها: يتبنّاها ابن النّفيس نفسه و الدّارسون المُحدثون
♦ مضمونها: إنّ ابن النّفيس لم يعمد إلى التّشريح لإثبات الدّورة الدّمويّة الصّغرى
♦ حججها: سيعتمد ابن النّفيس على الحجّة الدّينيّة ( حرمة جسد الميّت ) و الحجّة الاجتماعيّة ( الرّحمة التّي في قلوب المؤمنين ) لإثبات أطروحته
اعتمد الدّارسون المحدثون على حجّة الشّاهد القولي ( كلام ابن النّفيس ) لإثبات أطروحتهم
{/td}
{td}♦ صاحبها: يتبنّاها الكاتب ( إبراهيم بن مراد )
♦ مضمونها: إنّ ابن النّفيس قد اعتمد التّجربة ( التّشريح ) لإثبات الدّورة الدّمويّة الصّغرى
♦ حججها: قام إبراهيم بن مراد بنقد حجج خصومه ( إثبات زيفها و تهافتها ) ← اعتبر أنّ حجّة الدّارسين المحدثين باطلة، فكلام ابن النّفيس لا يخرج عن منطق التقيّة ( التّظاهر اتقاء لسلطة المجتمع )
← أتى بشاهد قوليّ لابن النّفيس نقض ما ابتناه الخطاب في الشّاهد القوليّ الأوّل

" و قد صدّنا عن مباشرة التّشريح... " ≠ " و التّشريح يُكذّب ما قالوه "
← توسّل حجّة منطقيّة عقليّة: لا يُمكن للعقل المحض أن يتوصّل إلى ذلك المُنجز
" إنّ الذّي يستطيع التّكذيب ليس النّقل أو الاستدلال المُجرّد، بل المشاهدة و التّجريب "
إنّ: ناسخ حرفي يفيد التّأكيد
ليس: ناسخ فعلي يفيد النّفي
بل: الإضراب يفيد التّأكيد
خبر إنكاري ( إنّ + بل )
{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
منهج ابن النّفيس
اعتماد المنهج التّجريبي في إثبات الحقائق العلميّة من رصد و مشاهدة و مقارنة و ملاحظة و إجراء التّجارب، كما كان يُؤمن بحريّة القول و ضرورة الاجتهاد، و كان لا يتردّد في نقد أخطاء كبار الأطبّاء السّابقين كجالينوس و ابن سينا.
كما كانت طريقته في العلاج تعتمد على تنظيم الغذاء أكثر من استخدام الأدوية، ثمّ إنّه كان يُفضّلُ الأدوية المُفردة على المُركّبة.


شرح نصّ: التّشريح و الدّورة الدمويّة الصّغرى


التّقديم
نصّ حجاجيّ لإبراهيم بن مراد، استمدّ من كتاب " بحوث في تاريخ الطبّ و الصّيدلة عند العرب " و يندرج ضمن محور: في التّفكير العلمي
الموضوع
يُثبت الكاتب أنّ ابن النّفيس قد اعتمد التّشريح وسيلة لاكتشاف الدّورة الدّمويّة الصّغرى
المقاطع
المعيار: المضمون
- من البداية... السّطر السّادس: مُنجز ابن النّفيس ( اكتشاف الدّورة الدمويّة الصّغرى )
- من السّطر السّابع... السّطر العاشر: طرح المُشكل
- البقيّة: الأطروحة المدحوضة و حججها / الأطروحة المدعومة و حججها
--------------------------------------------------
اِبن النّفيس: راجع الرّابط التّالي:
اضغط هنا
-------------------------------------------------
المقطع الأوّل: مُنجز ابن النّفيس
إنّ أهمّ...: ناسخ حرفي يفيد التّـأكيد
جملة اسميّة تقريريّة
← خبر إنكاري ( تأكيد مزدوج: " إنّ " + " و أصاب " )
يُمكن تصنيف الخبر إلى:

1- معيار حضور أدوات النّفي أو غيابها
- خبر مُثبت: اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر منفيّ: لم يستطع جالينوس اكتشاف نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
2- معيار حضور أدوات التّوكيد أو غيابها
- خبر ابتدائي ( ما خلا من أدوات التّوكيد ): اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر طلبي ( ما احتوى على أداة تأكيد واحدة ): قد اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
- خبر إنكاري ( ما احتوى على أكثر من أداة تأكيد ): و الله لــقد اكتشف ابن النّفيس نظريّة الدّورة الدمويّة الصّغرى
يتمثّل مُنجز ابن النّفيس في اكتشافه للدّورة الدمويّة الصّغرى، فقد صحّح ما جاء به الطّبيب الرّوماني " جالينوس " الذّي كان يعتقد أنّ الدّم يتولّد في الكبد، و يندفع بعد ذلك إلى القلب الذّي يضخّه بدوره إلى الشرايين و أنحاء الجسم.
أثبت ابن النّفيس أنّ الدّم يخرج من القلب إلى الرّئتين حيث ينقّى بالأوكسيجين و من ثمّ يعود إلى القلب مرّة أخرى ليضخّ إلى أنحاء الجسم، و هو ما يُعرفُ بالدّورة الدّمويّة الصّغرى.
كما أثبت أنّ الجدار الفاصل بين تجويفي القلب المعروفين باُسم البطين الأيسر و البطين الأيمن هو جدار صلد ( صلب ) لا يحتوي على مسامات كما كان يُعتقد سابقا.
و قد جاء اكتشافه ذلك قبل ثلاثة قرون من اكتشاف الإيطالي: " ريالدو كولومبو "
هذا المُنجز يُثبت عدم اكتفاء العلماء العرب بالأخذ و النّقل ( عن طريق آليّة التّرجمة ) بل أخضعوا ذلك الموروث العلمي إلى النّقد و التّمحيص

المقطع الثّاني: طرح المشكل
كيف: اسم استفهام ← يٌستفهم به عن الكيفيّة و الهيئة و الحال
ينقض = يدحض
التّشريح الحقيقيّ: مركّب نعتيّ

إنّ السّؤال - المشكل الذّي طرحه إبراهيم بن مراد بعد عرضه لمنجز ابن النّفيس يتّصلُ بكيفيّة وصول هذا الباحث إلى هذه النّتيجة ( نظريّة الدّورة الدّمويّة الصّغرى ) التّي تجاوز بها ذلك الإرث المعرفيّ الذّي استقرّ لقرون.
فهل اعتمد على العقل المحض ( الخالص ) أم تعدّاه إلى توسّل التّجربة ( التّشريح )؟
المقطع الثّالث: الأطروحة المدحوضة و حججها / الأطروحة المدعومة و حججها

[xtable=skin1|border-color:#30eb1e|bcenter]
{tbody}
{tr}
{td} الأطروحة المدحوضة و حججها{/td}
{td}الأطروحة المدعومة و حججها{/td}
{/tr}
{tr}
{td}♦ أصحابها: يتبنّاها ابن النّفيس نفسه و الدّارسون المُحدثون
♦ مضمونها: إنّ ابن النّفيس لم يعمد إلى التّشريح لإثبات الدّورة الدّمويّة الصّغرى
♦ حججها: سيعتمد ابن النّفيس على الحجّة الدّينيّة ( حرمة جسد الميّت ) و الحجّة الاجتماعيّة ( الرّحمة التّي في قلوب المؤمنين ) لإثبات أطروحته
اعتمد الدّارسون المحدثون على حجّة الشّاهد القولي ( كلام ابن النّفيس ) لإثبات أطروحتهم
{/td}
{td}♦ صاحبها: يتبنّاها الكاتب ( إبراهيم بن مراد )
♦ مضمونها: إنّ ابن النّفيس قد اعتمد التّجربة ( التّشريح ) لإثبات الدّورة الدّمويّة الصّغرى
♦ حججها: قام إبراهيم بن مراد بنقد حجج خصومه ( إثبات زيفها و تهافتها ) ← اعتبر أنّ حجّة الدّارسين المحدثين باطلة، فكلام ابن النّفيس لا يخرج عن منطق التقيّة ( التّظاهر اتقاء لسلطة المجتمع )
← أتى بشاهد قوليّ لابن النّفيس نقض ما ابتناه الخطاب في الشّاهد القوليّ الأوّل

" و قد صدّنا عن مباشرة التّشريح... " ≠ " و التّشريح يُكذّب ما قالوه "
← توسّل حجّة منطقيّة عقليّة: لا يُمكن للعقل المحض أن يتوصّل إلى ذلك المُنجز
" إنّ الذّي يستطيع التّكذيب ليس النّقل أو الاستدلال المُجرّد، بل المشاهدة و التّجريب "
إنّ: ناسخ حرفي يفيد التّأكيد
ليس: ناسخ فعلي يفيد النّفي
بل: الإضراب يفيد التّأكيد
خبر إنكاري ( إنّ + بل )
{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
منهج ابن النّفيس
اعتماد المنهج التّجريبي في إثبات الحقائق العلميّة من رصد و مشاهدة و مقارنة و ملاحظة و إجراء التّجارب، كما كان يُؤمن بحريّة القول و ضرورة الاجتهاد، و كان لا يتردّد في نقد أخطاء كبار الأطبّاء السّابقين كجالينوس و ابن سينا.
كما كانت طريقته في العلاج تعتمد على تنظيم الغذاء أكثر من استخدام الأدوية، ثمّ إنّه كان يُفضّلُ الأدوية المُفردة على المُركّبة.


تحليلُ محترفٍ من العلوم مغترفٌ
 
  • المشاهدات
    21,242
  • الرّدود
    3

  • أعلى أسفل