7

43,096

3

جلال البحري

منتدى تونس التّربوي
مؤسّس الموقع
ناشر الموضوع
المشاركات
1,507
الدّولة
تونس
الولاية
بنزرت
المستوى الدّراسي
دراسات معمّقة
الاختصاص
أدب عربي
المهنة
أستاذ
غير متّصل
    شرح نصّ: النّهج
  • #1
العنوان : شرح نصّ: النّهج
الــقسم : شرح نصّ
النصّ
بَقِيَتْ نصيرةُ تَنْتَظِرُ صديقتَها دليلةَ بالنّهجِ الذّي تَقَعُ به دارُ الشّيخ علاّوةَ، و كانت تُجيلُ بَصَرَها مِنْ نافِذةِ السيّارةِ... لم يَكُنْ النّهجُ جميلا و لا رديئا. كان بَيْنَ بَيْنَ. و قَدْ كان ذاتَ يومٍ جميلا... تَزْدَانُ فيهِ كُلُّ فيلاَتِهِ بحَدائقَ أماميّةٍ أو خلفيّةٍ جميلةٍ. حتّى الفيلاتُ التّي كانت مساحتُها لا تتّسِعُ لحديقةٍ، كان بها مكانٌ أو أمكنةٌ لغرسِ الأزهارِ. و كانتْ دائما تجِدُ العنايةَ مِنْ ساكِنيها لِتَجْديدِها حسَب الفصولِ. فهي طولَ السّنةِ مُزْدانة بجميلِ الزّهرِ و الحشائشِ النّادرةِ. أمّا بَعْدَ سنواتٍ فأخذتْ كُلُّ فيلاّ تتشكّلُ بحالةِ ساكِنيها... فصارتْ مُعظمُ الفيلات بلا حدائقَ، أو ببقايا حدائقَ و بلا زهورٍ و لا نباتاتٍ نادرةٍ و بلا مدخل تماما. لقد بُنِيتْ أسوارٌ عاليةٌ في مُعْظَمِ الفيلات لِتَحُولَ بينَ النّهجِ و النّوافِذِ المُطِلّة عليهِ، فصارت الفيلاتُ أحواشا، ضاعَفَ مِنْ قُبْحِها تفنّنُ سُكّانِها في انتِقاءِ الألوانِ الفاتِحةِ لدَهنها فإذا البيوتُ تصيرُ مجموعة من الألوان المتنافرةِ المتسامتةِ. و ضُرِبتْ القضبانُ الحديديّةُ على النّوافذِ، و أحيانا مُدّتْ مِنَ السّورِ الخارجيِّ إلى سَقْفِ البيتِ، بحيثُ صارتْ بعضُ البيوتِ سجونا مُصغّرةً لساكنيها، أو أقفاصا كُبْرَى.
كان نظرُ نصيرةَ يتنقّلُ مِنْ دارٍ إلى دارٍ أخرى بهذا النّهج، و لم تكن الدُّورُ كلُّها مثلَ ما كان يَجْرِي بنفسها... لقد كانت بعضُ البيوتِ تُذكّرها ببيوتٍ أخرى في أنهج و أحياء أخرى جَرَى لها ما جَرَى لهذه.
و قد بَدَتْ لها دارُ الشّيخِ علاّوةَ عمارةً صغيرةً أكثرَ منها فيلاّ. فالطّبقتان اللّتان أضيفتا إلى البناءِ الأصليِّ، حوّلتا شكْلَها تحويلا كاملا. و بدا النّشازُ واضِحا بين البناءِ الأرضيِّ الذّي تُحِيطُ به حديقةٌ، و لهُ مدخلٌ كمدخلِ الفيلاتِ، و الجانبِ العُلوِيِّ الذّي تَرَكَ الفيلاّ في الأرض ليتّخِذ شكلَ عمارةٍ بدوْرينِ. بالطّريقِ كان الأطفالُ يتسابقُونَ على صفائحَ من اللّوحِ مُركّبةٍ على عجلاتٍ صغيرةٍ مِنْ حديدٍ تُحْدِثُ في هُبُوطِها ضجيجا يُصِمُّ الأسماعَ. أمّا البناتُ الصّغيراتُ فكُنَّ يَتَسابَقْنَ في التّطبيلِ على أوْعِيَةِ الزّيْتِ القصديريّةِ الفارغة.
باختِصارٍ كان النّهجُ قد تجاوزَ الحياةَ العاديّةَ إلى درجةِ التّلوّثِ بالضّجيجِ. و في أسفلِ النّهجِ كان لاعبو الكرةِ في تشاحُنٍ و تصادُم أنْسَيَاهُمْ كُليَّة المارّة و سائقي السيّاراتِ... طبعا لم تستغربْ نصيرةُ ذلك، فالمنظرُ عاديٌّ جدّا و عامّ بشكلٍ جعله جزءا من حياة السّكّانِ اليوميّة. لكنّ الشّيءَ الذّي لم تَرَهُ نصيرةُ مِنْ قبْلُ، و الذّي يُعتبرُ بالنّسبةِ إليها جديدا هو قَذْفُ المصابيحِ الكهربائيّة بمقاليعَ مطّاطيّة. و تساءلتْ نصيرةُ في نفسِها و هي ترى كلّ ذلك في نهجٍ واحدٍ و في لحظةٍ واحدةٍ كم ينبغي لنا مِنْ سَنةٍ لنتخلّصَ من كلّ هذا؟. لقد تراءى هذا النّهجُ لنصيرةَ بأكثرَ ممّا هو عليه، لأنّها تسكُنُ بمكانٍ يقعُ على طريقٍ ضيّقٍ مُلْتَوٍ منحدرٍ لا يصلُح للجلوسِ و لا للّعبِ. ثمّ لأنّها جاءتْ قد خرجَ الأطفالُ مِنَ المدارسِ و عاد العمّالُ من أعمالهم، فَمِنَ الطّبيعيّ إذن أن ترى ما ترى... فالشُّقَقُ و الفيلاّتُ لا تتّسِعُ لإيواءِ كُلِّ أفرادِ سُكّانِها مِنَ النّازِحين إلى المدينةِ.
عبد الحميد بن هدوقة - بان الصّبح- ص: 122/ 126

الموضوع:وصف التحوّلات المعماريّة التّي طرأت على الحيّ و تبيين بعض مظاهر الحياة اليوميّة فيه
المقاطع:حسب معيار موضوع الوصف ( الموصوفات )- من البداية ---- بدورين ( السطر 21 ): وصف التحوّلات المعماريّة التّي طرأت على النهج
- البقيّة: وصف ملامح الحياة في النهجالشّرح
المقطع الأوّل: وصف التحوّلات المعماريّة التّي طرأت على الحيّتنتظر... علاّوة: مركّب إسنادي فعلي: مفعول به
من نافذة السيّارة: مركّب بالجرّ: مفعول فيه للمكان* الواصف: نصيرة
حالة الواصف: ثابتة في مكانها / لا تتحرّك ( لكنّ البصر متنقّل بين الأشياء )موقع الواصف: داخل سيّارة ( مكان مغلق )
* موضوع الوصف: النّهج ( مكان مفتوح )الحالة + الموقع: سيُثيران الشخصيّة
* موقف الواصف: موقف " بينيّ " بقيت / تنتظر / تُجيل: أفعال دالّة على الأعمال
مقطع سرديّ قصير يُمهّد للمقطع الوصفيّ
السّارد غير مشارك في الأحداث ( القرينة: استعمال ضمير الغائب )
لكنّه سارد عليم ( يعلم ظاهر الشخصيّة و باطنها )ذات يوم: مركّب إضافي
بعد سنوات: مركّب إضافي
تحوّل في الزّمان
* نظام الوصف: وصف النّهج حاضرا و ماضيا
* قنوات الوصف: البصر ( الحاضر ) + الذاكرة ( الماضي )
- النّهج في الماضي: كان: ناسخ فعلي يفيد المضيّ ( الماضي )
الدّار / الفيلات / البيوت / العمارة / الأسوار...: معجم المعمار
حديقة / الأزهار / الزّهر / الحشائش: معجم الطّبيعة
جميلة / تزدان / مزدانة: معجم الجمال
كلّ فيلاته: مركّب إضافي: فاعل
كلّ: الإحاطة + الشّمول
التّي كانت مساحتها لا تتّسع لحديقة: مركّب بالموصول الاسمي: نعت
حُكم: موقف الواصف: " كان... جميلا "
علامات هذا الجمال؟
+ كلّ فيلاته لها حدائق أماميّة أو خلفيّة يعتني بها السكّان
+ الفيلات التّي لا تحتوي على حدائق كانت تُربّى فيها الأزهار أيضا في أمكنة خاصّة.
مساحات خضراء تُساهم في:
إضفاء بعد جمالي على النّهج
المُساهمة في نظافة البيئةصار ( * 3 ): ناسخ فعلي يُفيد التحوّل
+ اختفى ذلك الانسجام و التناسق بين فيلات النّهج: " كلّ فيلا تتشكّل بحالة ساكنيها " --- هذا أثّر في جماليّة النّهج ( غياب الذوق في اختيار الألوان )
+ اختفاء الحدائق و المناطق الخضراءلقد بُنيت: تأكيد مزدوج ( لام التأكيد + قد: أداة تحقيق تفيد التأكيد )
أسوار عالية: مركّب نعتي: نائب فاعل
لتَحُول بين النّهج... عليه: مركّب بالجرّ: مفعول لأجله
الألوان المتنافرة المتسامتة: مركّب نعتي: مجرور
سجون / أقفاص / قضبان / أسوار: معجم الانغلاق و الضّيق
+ أسوار عالية تفصل بين الفيلات و قضبان حديديّة تُحيط بنوافذها.
* موقف الواصف من هذه التحوّلات:
استنكار + استهجان ( " قبح " )
هذه التحوّلات غيّبت الجانب الجمالي في النّهج و أثّرت في حريّة سكّانه ( السجن )الدّور كلّه: مركّب توكيدي: اسم ناسخ
هذه التحوّلات في هذا النهج عيّنة عن تحوّلات أخرى مُماثلة مسّت أنهج و أحياء أخرى.
شهدت المدن تحوّلات معماريّة كبيرة غيّرت من معالمها و خصوصيّاتهادار الشّيخ علاّوة: مركّب إضافي: فاعل
انتقال من العام إلى الخاص: من فيلات الحيّ إلى فيلاّ الشّيخ علاّوة
هذه الفيلاّ هي نموذج لهذه التحوّلات المعماريّة التّي شوّهت المكانالمقطع الثّاني: وصف ملامح الحياة في النهج

اختلاف في موضوع الوصف
موضوع الوصف: نمط الحياة في النهجالمنظر / ترى: معجم البصر
ضجيج / الأسماع / التطبيل: معجم السّمع
[xtable]
{tbody}
{tr}
{td}البصر{/td}
{td}السّمع{/td}
{/tr}
{tr}
{td}- السّباق / الجري
- التطبيل على أوعية الزيت الفارغة
- لعب الكرة / الشّجار
- ازدحام المارّة / كثرة السيّارات{/td}
{td}- الضّجيج
- الكلام البذيء{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]

الحياة شاقّة و صعبة: الضجيج و الصياح و التشاجر و تدمير المرافق العموميّة و الاكتظاظ و الضّيق.ضجيجا يصمّ الآذان: مركّب نعتي
بيئة ملوّثة بالضجيج
* وظائف الوصف:
- وظيفة إخباريّة: التحوّلات المعماريّة التّي طرأت على النهج / ملامح الحياة في النهج
- وظيفة تعبيريّة: كشفت نصيرة من خلال الوصف عن حُزنها الشديد على اندثار معالم الحيّ القديم.
- وظيفة تأثيريّة: هذا الوصف يستهدف التأثير في المتقبّللكنّ: ناسخ حرفي يُفيد الاستدراك
" تساءلت نُصيرة في نفسها ": حوار باطني
و هي ترى كلّ ذلك... واحدة: مركّب بواو الحال: حالكم: استفهام إنكاري
ينتهي النصّ بتعليق من السّارد يشرح فيه أسباب وجهة نظر نُصيرة حول النهج
وظيفة السّارد هنا: التعليق
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

أبو محمّد الهادي

عضو
منتدى تونس التربوي
المشاركات
129
الدّولة
تونس
الولاية
نابل
المستوى الدّراسي
جامعي
الاختصاص
شعبة الآداب
المهنة
أستاذ اللّغة العربيّة
غير متّصل
    شرح نصّ: النّهج
  • #2
شكر

أشكرك شكرا جزيلا أخي الرّفيق على الاستفادة والإثراء ما وجدتهما في ملفّ مشاركاتك المختلفة. فهذه السّنة أدرّس أوّل مرّة السّنة الثّامنة من التّعليم الأساسيّ ومشاركاتك ستكون لي سندا للبداية طبعا مع الإضافة والاجتهاد. وإن شاء الله سأمدّك بمساهماتي لاحقا.​
mnew25mnew25mnew25
 

جلال البحري

منتدى تونس التّربوي
مؤسّس الموقع
ناشر الموضوع
المشاركات
1,507
الدّولة
تونس
الولاية
بنزرت
المستوى الدّراسي
دراسات معمّقة
الاختصاص
أدب عربي
المهنة
أستاذ
غير متّصل
    شرح نصّ: النّهج
  • #3
أشكرك شكرا جزيلا أخي الرّفيق على الاستفادة والإثراء ما وجدتهما في ملفّ مشاركاتك المختلفة. فهذه السّنة أدرّس أوّل مرّة السّنة الثّامنة من التّعليم الأساسيّ ومشاركاتك ستكون لي سندا للبداية طبعا مع الإضافة والاجتهاد. وإن شاء الله سأمدّك بمساهماتي لاحقا.​
لا شكر على واجب أخي العزيز
و إن شاء الله تستفيد من الدّروس المنشورة و تفيدنا بمساهماتك و مشاركاتك
لا تتردّد في تصويب أخطائنا... فالتقدّم إلى الأمام لا يمكن أن يتمّ بدون نقد بنّاء
و نحن مستعدّون للمراجعة و التصحيح
 

ندى1

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
المشاركات
19
الدّولة
تونس
الولاية
قفصة
المستوى الدّراسي
أساسي
الاختصاص
لا
المهنة
تلميذ
غير متّصل
    شرح نصّ: النّهج
  • #4
[BCOLOR=#ff00ff]النص[/BCOLOR]
بَقِيَتْ نصيرةُ تَنْتَظِرُ صديقتَها دليلةَ بالنّهجِ الذّي تَقَعُ به دارُ الشّيخ علاّوةَ، و كانت تُجيلُ بَصَرَها مِنْ نافِذةِ السيّارةِ... لم يَكُنْ النّهجُ جميلا و لا رديئا. كان بَيْنَ بَيْنَ. و قَدْ كان ذاتَ يومٍ جميلا... تَزْدَانُ فيهِ كُلُّ فيلاَتِهِ بحَدائقَ أماميّةٍ أو خلفيّةٍ جميلةٍ. حتّى الفيلاتُ التّي كانت مساحتُها لا تتّسِعُ لحديقةٍ، كان بها مكانٌ أو أمكنةٌ لغرسِ الأزهارِ. و كانتْ دائما تجِدُ العنايةَ مِنْ ساكِنيها لِتَجْديدِها حسَب الفصولِ. فهي طولَ السّنةِ مُزْدانة بجميلِ الزّهرِ و الحشائشِ النّادرةِ. أمّا بَعْدَ سنواتٍ فأخذتْ كُلُّ فيلاّ تتشكّلُ بحالةِ ساكِنيها... فصارتْ مُعظمُ الفيلات بلا حدائقَ، أو ببقايا حدائقَ و بلا زهورٍ و لا نباتاتٍ نادرةٍ و بلا مدخل تماما. لقد بُنِيتْ أسوارٌ عاليةٌ في مُعْظَمِ الفيلات لِتَحُولَ بينَ النّهجِ و النّوافِذِ المُطِلّة عليهِ، فصارت الفيلاتُ أحواشا، ضاعَفَ مِنْ قُبْحِها تفنّنُ سُكّانِها في انتِقاءِ الألوانِ الفاتِحةِ لدَهنها فإذا البيوتُ تصيرُ مجموعة من الألوان المتنافرةِ المتسامتةِ. و ضُرِبتْ القضبانُ الحديديّةُ على النّوافذِ، و أحيانا مُدّتْ مِنَ السّورِ الخارجيِّ إلى سَقْفِ البيتِ، بحيثُ صارتْ بعضُ البيوتِ سجونا مُصغّرةً لساكنيها، أو أقفاصا كُبْرَى.
كان نظرُ نصيرةَ يتنقّلُ مِنْ دارٍ إلى دارٍ أخرى بهذا النّهج، و لم تكن الدُّورُ كلُّها مثلَ ما كان يَجْرِي بنفسها... لقد كانت بعضُ البيوتِ تُذكّرها ببيوتٍ أخرى في أنهج و أحياء أخرى جَرَى لها ما جَرَى لهذه.
و قد بَدَتْ لها دارُ الشّيخِ علاّوةَ عمارةً صغيرةً أكثرَ منها فيلاّ. فالطّبقتان اللّتان أضيفتا إلى البناءِ الأصليِّ، حوّلتا شكْلَها تحويلا كاملا. و بدا النّشازُ واضِحا بين البناءِ الأرضيِّ الذّي تُحِيطُ به حديقةٌ، و لهُ مدخلٌ كمدخلِ الفيلاتِ، و الجانبِ العُلوِيِّ الذّي تَرَكَ الفيلاّ في الأرض ليتّخِذ شكلَ عمارةٍ بدوْرينِ. بالطّريقِ كان الأطفالُ يتسابقُونَ على صفائحَ من اللّوحِ مُركّبةٍ على عجلاتٍ صغيرةٍ مِنْ حديدٍ تُحْدِثُ في هُبُوطِها ضجيجا يُصِمُّ الأسماعَ. أمّا البناتُ الصّغيراتُ فكُنَّ يَتَسابَقْنَ في التّطبيلِ على أوْعِيَةِ الزّيْتِ القصديريّةِ الفارغة.
باختِصارٍ كان النّهجُ قد تجاوزَ الحياةَ العاديّةَ إلى درجةِ التّلوّثِ بالضّجيجِ. و في أسفلِ النّهجِ كان لاعبو الكرةِ في تشاحُنٍ و تصادُم أنْسَيَاهُمْ كُليَّة المارّة و سائقي السيّاراتِ... طبعا لم تستغربْ نصيرةُ ذلك، فالمنظرُ عاديٌّ جدّا و عامّ بشكلٍ جعله جزءا من حياة السّكّانِ اليوميّة. لكنّ الشّيءَ الذّي لم تَرَهُ نصيرةُ مِنْ قبْلُ، و الذّي يُعتبرُ بالنّسبةِ إليها جديدا هو قَذْفُ المصابيحِ الكهربائيّة بمقاليعَ مطّاطيّة. و تساءلتْ نصيرةُ في نفسِها و هي ترى كلّ ذلك في نهجٍ واحدٍ و في لحظةٍ واحدةٍ كم ينبغي لنا مِنْ سَنةٍ لنتخلّصَ من كلّ هذا؟. لقد تراءى هذا النّهجُ لنصيرةَ بأكثرَ ممّا هو عليه، لأنّها تسكُنُ بمكانٍ يقعُ على طريقٍ ضيّقٍ مُلْتَوٍ منحدرٍ لا يصلُح للجلوسِ و لا للّعبِ. ثمّ لأنّها جاءتْ قد خرجَ الأطفالُ مِنَ المدارسِ و عاد
العمّالُ من أعمالهم، فَمِنَ الطّبيعيّ إذن أن ترى ما ترى... فالشُّقَقُ و الفيلاّتُ لا تتّسِعُ لإيواءِ كُلِّ أفرادِ سُكّانِها مِنَ النّازِحين إلى المدينةِ.
عبد الحميد بن هدوقة - بان الصّبح- ص: 122/ 126

الموضوع:وصف التحوّلات المعماريّة التّي طرأت على الحيّ و تبيين بعض مظاهر الحياة اليوميّة فيه
المقاطع:حسب معيار موضوع الوصف ( الموصوفات )- من البداية ---- بدورين ( السطر 21 ): وصف التحوّلات المعماريّة التّي طرأت على النهج
- البقيّة: وصف ملامح الحياة في النهجالشّرح
المقطع الأوّل: وصف التحوّلات المعماريّة التّي طرأت على الحيّتنتظر... علاّوة: مركّب إسنادي فعلي: مفعول به
من نافذة السيّارة: مركّب بالجرّ: مفعول فيه للمكان* الواصف: نصيرة
حالة الواصف: ثابتة في مكانها / لا تتحرّك ( لكنّ البصر متنقّل بين الأشياء )موقع الواصف: داخل سيّارة ( مكان مغلق )
* موضوع الوصف: النّهج ( مكان مفتوح )الحالة + الموقع: سيُثيران الشخصيّة
* موقف الواصف: موقف " بينيّ " بقيت / تنتظر / تُجيل: أفعال دالّة على الأعمال
مقطع سرديّ قصير يُمهّد للمقطع الوصفيّ
السّارد غير مشارك في الأحداث ( القرينة: استعمال ضمير الغائب )
لكنّه سارد عليم ( يعلم ظاهر الشخصيّة و باطنها )ذات يوم: مركّب إضافي
بعد سنوات: مركّب إضافي
تحوّل في الزّمان
* نظام الوصف: وصف النّهج حاضرا و ماضيا
* قنوات الوصف: البصر ( الحاضر ) + الذاكرة ( الماضي )
- النّهج في الماضي: كان: ناسخ فعلي يفيد المضيّ ( الماضي )
الدّار / الفيلات / البيوت / العمارة / الأسوار...: معجم المعمار
حديقة / الأزهار / الزّهر / الحشائش: معجم الطّبيعة
جميلة / تزدان / مزدانة: معجم الجمال
كلّ فيلاته: مركّب إضافي: فاعل
كلّ: الإحاطة + الشّمول
التّي كانت مساحتها لا تتّسع لحديقة: مركّب بالموصول الاسمي: نعت
حُكم: موقف الواصف: " كان... جميلا "
علامات هذا الجمال؟
+ كلّ فيلاته لها حدائق أماميّة أو خلفيّة يعتني بها السكّان
+ الفيلات التّي لا تحتوي على حدائق كانت تُربّى فيها الأزهار أيضا في أمكنة خاصّة.
مساحات خضراء تُساهم في:
إضفاء بعد جمالي على النّهج
المُساهمة في نظافة البيئةصار ( * 3 ): ناسخ فعلي يُفيد التحوّل
+ اختفى ذلك الانسجام و التناسق بين فيلات النّهج: " كلّ فيلا تتشكّل بحالة ساكنيها " --- هذا أثّر في جماليّة النّهج ( غياب الذوق في اختيار الألوان )
+ اختفاء الحدائق و المناطق الخضراءلقد بُنيت: تأكيد مزدوج ( لام التأكيد + قد: أداة تحقيق تفيد التأكيد )
أسوار عالية: مركّب نعتي: نائب فاعل
لتَحُول بين النّهج... عليه: مركّب بالجرّ: مفعول لأجله
الألوان المتنافرة المتسامتة: مركّب نعتي: مجرور
سجون / أقفاص / قضبان / أسوار: معجم الانغلاق و الضّيق
+ أسوار عالية تفصل بين الفيلات و قضبان حديديّة تُحيط بنوافذها.
* موقف الواصف من هذه التحوّلات:
استنكار + استهجان ( " قبح " )
هذه التحوّلات غيّبت الجانب الجمالي في النّهج و أثّرت في حريّة سكّانه ( السجن )الدّور كلّه: مركّب توكيدي: اسم ناسخ
هذه التحوّلات في هذا النهج عيّنة عن تحوّلات أخرى مُماثلة مسّت أنهج و أحياء أخرى.
شهدت المدن تحوّلات معماريّة كبيرة غيّرت من معالمها و خصوصيّاتهادار الشّيخ علاّوة: مركّب إضافي: فاعل
انتقال من العام إلى الخاص: من فيلات الحيّ إلى فيلاّ الشّيخ علاّوة
هذه الفيلاّ هي نموذج لهذه التحوّلات المعماريّة التّي شوّهت المكانالمقطع الثّاني: وصف ملامح الحياة في النهج

اختلاف في موضوع الوصف
موضوع الوصف: نمط الحياة في النهجالمنظر / ترى: معجم البصر
ضجيج / الأسماع / التطبيل: معجم السّمع
[xtable=skin1]
{tbody}
{tr}
{td}البصر{/td}
{td}السّمع{/td}
{/tr}
{tr}
{td}- السّباق / الجري
- التطبيل على أوعية الزيت الفارغة
- لعب الكرة / الشّجار
- ازدحام المارّة / كثرة السيّارات{/td}
{td}- الضّجيج
- الكلام البذيء{/td}
{/tr}
{/tbody}
[/xtable]
الحياة شاقّة و صعبة: الضجيج و الصياح و التشاجر و تدمير المرافق العموميّة و الاكتظاظ و الضّيق.ضجيجا يصمّ الآذان: مركّب نعتي
بيئة ملوّثة بالضجيج
* وظائف الوصف:
- وظيفة إخباريّة: التحوّلات المعماريّة التّي طرأت على النهج / ملامح الحياة في النهج
- وظيفة تعبيريّة: كشفت نصيرة من خلال الوصف عن حُزنها الشديد على اندثار معالم الحيّ القديم.
- وظيفة تأثيريّة: هذا الوصف يستهدف التأثير في المتقبّللكنّ: ناسخ حرفي يُفيد الاستدراك
" تساءلت نُصيرة في نفسها ": حوار باطني
و هي ترى كلّ ذلك... واحدة: مركّب بواو الحال: حالكم: استفهام إنكاري
ينتهي النصّ بتعليق من السّارد يشرح فيه أسباب وجهة نظر نُصيرة حول النهج
وظيفة السّارد هنا: التعليق
شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
 

ندى1

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
المشاركات
19
الدّولة
تونس
الولاية
قفصة
المستوى الدّراسي
أساسي
الاختصاص
لا
المهنة
تلميذ
غير متّصل
    شرح نصّ: النّهج
  • #5
4.gif
 

يوسف المسعودي

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
المشاركات
1
الدّولة
تونس
الولاية
صفاقس
المستوى الدّراسي
جامعي
الاختصاص
شعبة رياضيات
المهنة
معلم تطبيق أوّل
غير متّصل
    شرح نصّ: النّهج
  • #6
شكرا جزيلا
 

nada3

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
المشاركات
7
الدّولة
تونس
الولاية
مهدية
المستوى الدّراسي
أساسي
الاختصاص
تلميذة
المهنة
طالبة
غير متّصل
    شرح نصّ: النّهج
  • #7
شكراااااااااا
 

nada3

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
المشاركات
7
الدّولة
تونس
الولاية
مهدية
المستوى الدّراسي
أساسي
الاختصاص
تلميذة
المهنة
طالبة
غير متّصل
    شرح نصّ: النّهج
  • #8
شرح جميل جداااااااا
 

المواضيع المتشابهة


أعلى أسفل