hind

عضو نشيط
منتدى تونس التربوي
    فرض مراقبة عدد 2 في الفلسفة ( 3 آداب )
  • #1
الــقسم : فروض
فرض مراقبة عدد 2 في الفلسفة ( 3 آداب )
النصّ
" إنّ الطّفل المشبع بفسيفساء الصورة المتلفزة يجتاح العالم بفكرة معاكسة للتعلّم المتدرّج ( الألفبائي )... فهي امتداد لحاسة اللّمس. فعندما تصطدم بالثقافة المتدرجة ( الأفبائية ) و ذلك بتحويل المساحة المجزئة و الخصوصية إلى شبكة مبهمة للتجارب. و تحويل من هذا النوع هو بالضرورة " كارثي " لثقافة التعلم المتدرج إذ أنّها نغالط المواقف و الطرق الأصلية، و تحدّ من نجاعة الأساليب البيداغوجية الأساسيّة و نجاعة البرامج المدرسيّة... إنّ الصّورة المتلفزة تؤدّي إلى الحول ( قصر النّظر )، فالأطفال الذين خضعوا لمدّة عشرة سنوات للصّورة أصبحوا بطبيعتهم في تعاقد قهري مع التعود، يعتقدون من خلاله أنّهم يدركون عمق الأشياء و الحال أنّهم لا ينفذون إلى الواقع. هذا التعاقد القهري يفقر المعنى و الدّلالة التّي تحتويها الأشياء، إنّه يطمس الأهداف البعيدة... إنّ ما تعلمه فسيفساء الصورة المتلفزة للعقول الناشئة هي المشاركة الكليّة " لحاضر " مع وهم أن لا شيء يوجد خارجها... لعلّ ذلك ما يحتّم عدم الاكتفاء بفهم هذه الظّاهرة بل التنبيه إلى خطورتها البيداغوجية... إنّ طفل الصّورة لا يستطيع أن ينظر إلى ما بعد الحاضر فهو في بحث دائم - في المدرسة أو في الحياة - عن المثالي أو عن وجهة تكون ببساطة في شكل صورة "
مارشال ماك لوهان - لفهم وسائل الإعلام

المطلوب:
- حدّد الإشكاليّة التّي يُعالجها " لوهان "
- استخرج الأطروحة المدعومة في النصّ
- حدّد دلالة " المغالطة " سياقيّا و ميّز بينها و بين " الغلط "
- هل يختزل وجود المغالطات في الصّورة؟
- بيّن مخاطر المغالطة على الإنسان

الأستاذة: فائزة عثمان
معهد محمّد عليّ العنّابي رأس الجبل
 
  • المشاهدات
    10,393
  • الرّدود
    0

  • أعلى أسفل