ماجد فاخوري

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
المشاركات
12
الدّولة
فلسطين
الولاية
جنين
المستوى الدّراسي
جامعي
الاختصاص
دراسات اسلامية
المهنة
معلم
    العبودية المختارة
  • #1
الــقسم : إبداعات نثريّة

الشعوب هي التي تترك القيود تكبلها اوقل تكبل أنفسها بانفسها ..الشعب هو الذي يقهر نفسه بنفسه .. هو الذي ملك الخيار بين الرق والعتق ، فترك الخلاص واخذ الغلّ. هو المنصاع لمصابه أو بالأصدق يسعى إليه، فلو أن الظفر بحريته كان يكلفه شيئا لوقفت عن حثّه.

إن الشرارة تستفحل كلما وجدت حطبا زادت اشتعالا ثم تخبو وحدها دون أن نصب الماء عليها ، يكفي إلا نلقي إليها بالحطب... فتمشي بلا قوة. كذلك الطغاة كلما نهبوا طمعوا ، كلما موّناهم زادوا جرأة وإقبالا على الفناء والدمار ، فان أمسكنا عن تمينهم ورجعنا عن طاعتهم صاروا بلا حرب ولا ضرب ، عرايا مكسورين شبه لهم بشيء إلا أن يكون فرعا عدمت جذوره الماء والغذاء فجفّ وذوى.

الحرية وحدها هي مالا يرغب الناس فيه لا لسبب فيما يبدو إلا لأنهم لو رغبوا فيها لنالوها ، حتى لكأنهم إنما يرفضون هذا الكسب الجميل لفرط سهولته .

كل هذا الدمار لا يأتيكم يقينا على يد أعدائكم ، بل على يد العدو الذي صنعتم أنتم كبره ،والذي تمشون إلى الحرب بلا وجل من اجله ولا تنفرون من مواجهة الموت بأشخاصكم في سبيل مجده...ليس له الا عينان ويدان وجسد واحد .. فأنّى له بالعيون التي يتبصبص بها عليكم إن لم تقرضوه إياها ؟؟ وكيف له بالأكتف التي بها يصفعكم إن لم يستمدها منكم.

كيف يقوى عليكم إن لم يقوى بكم؟؟ تنشؤون أولادكم حتى يكون أحسن ما يصيبهم منه جرهم إلى حروبه وسوقهم إلى المجزرة ـ ولكي يصنع منهم وزراء مطامعه ومنفذي رغباتها لانتقامية.

اعقدوا العزم إلا تخدموا تصبحوا أحرارا.... لكن الأطباء محقون إذ ينهون عن لمس الجروح التي لا برء منها ...وصار فقدان حساسية الشعب بالألم دليلا كافيا على أن مرضه قد صار ميتا... حتى صارت نفسها تبدو اليوم كأنها شيء لا يمت إلى الطبيعة بصلة ..

نتعلم الحرية بالتأمل في الحيوانات والتي تظهر أن الحرية شيء طبيعي ، فالحيوان لا يستسلم إلا بعد مقاومة ... بل نجدها تؤثر الحياة بعد المقاومة لترثي ما خسرت وليس لتنعم بعبوديتها.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

hind

عضو نشيط
منتدى تونس التربوي
    العبودية المختارة
  • #2


 
التعديل الأخير:

ايمان اصبيح

عضو مهمّ
منتدى تونس التربوي
    العبودية المختارة
  • #3
كتبت فأبدعت
 

Monji Selmi

ضيف جديد
منتدى تونس التربوي
    العبودية المختارة
  • #4
مقال عبر به صاحبه عن آلامه بسبب الاحتلال الصهيوني لفلسطين خاصة و لولقع الهزيمة و الاستسلام عند العرب عامة.
أرى أن ضعف العرب ناتج عن تشتتهم و صراعاتهم ... في السبعينات و الثمانينات حلو العرب بالوحدة ... لكن الآن أصبح هذا الحلم شبه مستحيل، للأسف.
 
  • المشاهدات
    1,762
  • الرّدود
    3
  • أعلى أسفل